مرشحو الحزب الجمهوري يشنون هجوما على رومني في مناظرة

Tue Jan 17, 2012 10:38am GMT
 

ميرتل بيتش (ساوث كارولاينا) 17 يناير كانون الثاني (رويترز) - انتقد جمهوريون يأملون في الفوز بترشيح حزبهم لهم لخوض انتخابات الرئاسة الأمريكية تاريخ ميت رومني في مجال الأعمال والإدارة وطالبوه بأن يعلن عن سجله الضريبي لكن رومني خرج سالما من المناظرة التي أجريت في ولاية ساوث كارولاينا أمس الإثنين.

وشكك الجمهوريون نيوت جينجريتش وريك بيري وريك سانتوروم في إنجازات رومني وحثوا الناخبين على محاولة النظر إلى حاكم ماساتشوستس السابق بعين النقد بينما كانوا يحاولون وقف تقدمه المتسارع في السباق لاختيار منافس للرئيس الديمقراطي باراك اوباما.

وقال جينجريتش الرئيس السابق لمجلس النواب مدافعا عن أسئلته عن عمل رومني في شركة استثمار مباشر يقول منتقدون إنها خفضت العمالة واحتالت على شركات "نريد إقناع البلد بأن أيا كان من سنرشحه له سجل يتيح له الوقوف أمام باراك أوباما على نحو فعال جدا."

وأضاف "كان هناك نمط في بعض الشركات.. في حفنة منها.. يتمثل في تركها وعليها ديون هائلة ثم تنهار خلال عام أو عامين او ثلاثة. أعتقد أن هذه مسألة يتعين عليه الرد عليها."

وأصبحت شركة رومني (بين كابيتال) محط الأنظار في الأسابيع القليلة الماضية لكن المرشحين خففوا من انتقاداتهم خلال الحملة الانتخابية بعد أن حثهم بعض الجمهوريين على ذلك.

ودافع رومني عن تاريخه في شركة (بين) قائلا إنه استثمر في اكثر من 100 شركة وإن سجله في مجال توفير فرص العمل متذبذب لكنه يتسم في النهاية بالنجاح.

وقال "إذا كان الناس يريدون شخصا يفهم كيف يعمل الاقتصاد ويكون قد عمل في الاقتصاد الفعلي.. فأنا إذن الشخص الأفضل لمنافسة باراك اوباما."

وقبل بضع ساعات من بدء المناظرة تخلى جون هانتسمان حاكم يوتا السابق عن السباق الجمهوري وأيد رومني مما عزز حملته لنيل ترشيح الحزب. وفاز رومني هذا الشهر في أول سباقين للترشيح في ولايتي ايوا ونيو هامبشير.

ويقود رومني استطلاعات الرأي في ساوث كارولاينا. وإذا فاز في هذه الولاية يوم السبت فسيكون على مسار شبه مؤكد للحصول على الترشيح اللازم لمواجهة أوباما في نوفمبر تشرين الثاني.   يتبع