قصاب رئيس اسرائيل السابق يبدأ تنفيذ عقوبة السجن لإدانته بالاغتصاب

Wed Dec 7, 2011 10:39am GMT
 

القدس 7 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - بدأ الرئيس الإسرائيلي السابق موشي قصاب اليوم الأربعاء تنفيذ عقوبة بالسجن سبع سنوات بتهمة الاغتصاب بينما ظل يدفع ببراءته.

واستقطبت القضية الاهتمام في اسرائيل لاكثر من خمس سنوات ومثلت المرة الأولى التي يسجن فيها رئيس اسرائيلي سابق. ويقول مسؤولون إنها تثبت أن لا أحد فوق القانون.

وكان قصاب (66 عاما) رئيسا منذ عام 2000 الى 2007 . وأدين العام الماضي باغتصاب مساعدة له مرتين حين كان وزيرا في اواخر التسعينات وبالتحرش بامرأتين عملتا لحسابه حين كان رئيسا.

وقال اثناء خروجه من منزله وسط حشد من الأصدقاء والصحفيين قبل نقله الى السجن "سيأتي يوم تظهر فيه الحقيقة."

وأضاف "من المؤكد أن ضمير من ارتكبوا هذا الظلم سيستيقظ وسترون أنكم دفنتم رجلا حيا."

وصدر حكم في مارس آذار بسجن قصاب سبع سنوات. ونفى مرارا ارتكاب اي جرم لكن ثلاثة من قضاة المحكمة العليا رفضوا بالإجماع طلب استئناف قدمه الشهر الماضي. وكان قد طلب من المحكمة عقد جلسة أخرى بهيئة موسعة.

وقال قصاب قبل أن يدخل السجن الذي يتوقع أن يزامله في زنزانته به وزير صحة سابق سجن لتلقيه رشى "اليوم ينتهى صراع شرس لم يهدأ لخمسة أعوام ونصف العام بالإحباط والغضب. أعرف ويعرف كل من يعرفونني أن هذه الاتهامات باطلة."

واضطر قصاب للاستقالة من الرئاسة في عام 2007 بسبب التحقيق في مزاعم الاغتصاب والتحرش. ولم تترك استقالته تأثيرا كبيرا في أداء الحكومة إذ أن الرئاسة منصب شرفي إلى حد كبير في إسرائيل.

د ز - أ ح (سيس)