مقابلة- رايس ترى في سعي بوتين للرئاسة استهزاء بالديمقراطية

Thu Nov 17, 2011 11:56am GMT
 

من أرشد محمد

واشنطن 17 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة كوندوليزا رايس إن رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين يستهزئ بالديمقراطية بترشيح نفسه للرئاسة للمرة الثالثة كما أشارت إلى أن السعي الأمريكي لتجميد المستوطنات اليهودية بالكامل كان أمرا خاطئا.

جاء ذلك في مقابلة مع رويترز للترويج لكتاب (أسمى آيات الشرف) الذي يتناول مذكرات رايس كمستشارة للأمن القومي ووزيرة للخارجية في عهد الرئيس السابق جورج بوش.

وتولى بوتين الرئاسة مرتين خلال الفترة من عام 2000 إلى عام 2008 قبل أن يصبح رئيسا للوزراء. وكشف في 24 سبتمبر أيلول عن خطط لتبادل المناصب مع الرئيس ديمتري ميدفيديف مما يتيح للاثنين الاستمرار في دورهما المشترك.

وعن ذلك قالت رايس "اولا الطريقة التي تمت بها العملية برمتها تحمل قدرا من الاستهزاء بالعملية الانتخابية."

وعندما سئلت عما إذا كان ترشيح بوتين لنفسه مرة أخرى فكرة جيدة أجابت "لا" وتنهدت ثم قالت "هذا مؤسف."

وذكرت رايس أنه إذا انتخب بوتين في مارس اذار كما هو متوقع على نطاق واسع فهناك احتمال ربما كان كبيرا لأن يحاول تقييد المعارضة وإحكام السيطرة المركزية على نحو أكبر مما كان يفعله خلال فترتي رئاسته السابقتين.

لكن رايس التي تخصصت في الشؤون السوفيتية خلال دراسة بجامعة ستانفورد قبل انضمامها للحكومة قالت إن اندماج روسيا في الاقتصاد العالمي ربما يحد بمرور الوقت من قدرته على تقييد الحريات المدنية والسياسية.

ومضت تقول "ستكون هناك قطعا قيود وحقائق تواجه حتى فلاديمير بوتين" مضيفة ان الروس بات لديهم إحساس أكبر بالعالم الأوسع من خلال سفرياتهم واستخدامهم للانترنت وانهم قد لا يتحملون القمع السياسي.   يتبع