امريكا والصين تتحركان لمنع تهريب المواد النووية

Wed Dec 7, 2011 11:45am GMT
 

شنغهاي 7 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - أطلقت الولايات المتحدة والصين نظاما لرصد الاشعاع في ميناء شنغهاي اليوم الاربعاء في اطار جهود دولية لوقف تهريب مواد نووية يمكن استخدامها في صنع قنابل.

وقالت ادارة الامن النووي القومي الامريكي في بيان ان المعدات التي تم تركيبها سيكون بامكانها رصد المواد النووية وغيرها من المواد المشعة في حاويات الشحن.

وقال توماس داجوستينو المدير بادارة الامن النووي القومي في كلمة في شنغهاي "هذا الميناء يبين بطريقة فعلية كبيرة وبطريقة رمزية أيضا التزام الحكومة الصينية برصد المواد النووية ومكافحة الارهاب النووي."

وهذا النظام جزء من مبادرة ادارة الامن النووي القومي التي تهدف الى تزويد أكثر من 100 ميناء بحري بمعدات لرصد الاشعاع في نحو 50 بالمئة من حركة الشحن العالمية بحلول عام 2018 .

وحتى الان تم تركيب هذه المعدات في 34 ميناء.

والعلاقة بين الولايات المتحدة والصين معقدة حين يتعلق الامر بانتشار الاسلحة النووية.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على ايران لاعتقادها ان برنامجها النووي يهدف الى صنع اسلحة نووية. وتؤكد ايران ان برنامجها مخصص لتوليد الطاقة للاغراض السلمية.

وقالت وزارة الخارجية الصينية في الشهر الماضي انها تعارض العقوبات الاحادية ضد ايران بعد ان قالت الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا انها ستفرض جولة جديدة من العقوبات لوقف برنامجها النووي.

وأصبح ميناء شنغهاي أكثر موانيء شحن الحاويات نشاطا في العالم العام الماضي حيث تعامل مع أكثر من 29 مليون حاوية مكافئة (قياس 20 قدما).

ر ف - أ ح (سيس)