حصري- رهان خاطئ يجبر قطر على تحديث ناقلات للغاز المسال بمليار دولار

Fri Oct 7, 2011 1:14pm GMT
 

من أوليج فوكمانوفيتش وإدوارد مك أليستر

لندن/نيويورك 7 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - ارتكبت قطر خطأ بمليار دولار حين أسست أسطولها من ناقلات الغاز الطبيعي المسال في السنوات العشر الماضية وقد يضطر المستهلكون الآن لدفع الثمن.

فقد ذكرت مصادر رفيعة بالصناعة أن قطر أكبر منتج للغاز الطبيعي المسال في العالم توشك على الموافقة على تعديل 45 ناقلة من أكبر ناقلاتها في الفترة من 2012 إلى 2015 لكي تعمل بالغاز الطبيعي بعد أن تبين خطأ قرارها بتشغيلها بالوقود البترولي حين ارتفعت أسعار النفط.

وسيؤدي التحديث لتفاقم النقص في السفن المجهزة لنقل الغاز الطبيعي المسال وقد يحد من التعاملات التجارية قصيرة الأجل في وقت يتزايد فيه الطلب بسبب زيادة مشتريات اليابان ودول أخرى بعد إغلاق محطات كهرباء نووية منذ كارثة محطة فوكوشيما في مارس آذار.

وذكرت مصادر حضرت المناقشات الجارية أن قطر تقترب من إنهاء مشاورات استمرت عاما بشأن تحديث السفن بقيمة مليار دولار ويشارك فيها مالكو سفن ومساهمون ومصنعو محركات وقد بدأت بعد الهبوط المفاجئ في أسعار الغاز الطبيعي مقابل النفط في السنوات القليلة الماضية.

وقال مصدر ملاحي "قطر تريد اتخاذ قرار بأسرع ما يمكن. هذه السفن تقترب من أول صيانة خمسية مقررة لها."

ومن المتوقع أن يبدأ التحديث في منتصف 2012 .

ولم يتسن الاتصال بشركة قطر للبترول وشركة قطر لنقل الغاز (ناقلات) المالكة للسفن للحصول على تعليق.

ويقول بعض الخبراء إن التكلفة قد تصل إلى 1.4 مليار دولار بافتراض أن تحديث السفينة الواحدة يكلف 30 مليون دولار. وقالت المصادر إن التكاليف ستتحدد على وجه الدقة في اجتماع بين الأطراف المعنية نهاية الشهر.   يتبع