شاهد- حكاية "تلاميذ أشقياء" دبروا الانقلاب السوفيتي على جورباتشوف

Wed Aug 17, 2011 1:31pm GMT
 

من رالف بولتون

لندن 17 أغسطس اب (رويترز) - كانوا يقفون وكأنهم مجموعة من التلاميذ الأشقياء في فناء مدرسة وصمتوا عندما مررت بهم.

الفرق الوحيد هو أنها لم تكن مدرسة وإنما كانت حدائق الكرملين التي تحفها الجدران ولم يكن "التلاميذ" سوى رئيس جهاز المخابرات السوفيتي (كيه.جي.بي) ووزير الدفاع ووزير الداخلية ورئيس الوزراء.

كان هذا هو آخر يوم عمل لهم. كان البرلمان السوفيتي قد بدأ عطلته الصيفية وكنت أسرع بقطع المسافات داخل مقر الكرملين متجها إلى الميدان الأحمر.

لاحظت وجودهم وتساءلت عن الأمر الذي كان يتحدث بشأنه وزير الدفاع ديمتري يازوف ورئيس جهاز المخابرات فلاديمير كريوتشكوف وشريكاهما في المغامرة.

ربما كان ينبغي علي أن أسأل. ففي تلك الايام المزدهرة لما عرف بالبريسترويكا أو إعادة البناء كان بمقدور الصحفيين الأجانب إجراء مقابلات مع شخصيات بارزة. لكن على أية حال لم اضطر إلى الانتظار طويلا لأكتشف الأمر.

فبعد شهر أو أكثر وبالتحديد في أغسطس آب من عام 1991 أطاح الأربعة "بمدير المدرسة" الرئيس السوفيتي ميخائيل جورباتشوف وأعلنوا أنفسهم حكاما للاتحاد السوفيتي. وعندما فشل الانقلاب سيقوا في خزي إلى سجن (سيلورز رست) في موسكو.

من الخطأ التهوين مما حدث في أغسطس 1991 .. فهو حدث أسرع بانهيار الاتحاد السوفيتي وقلب حياة الملايين رأسا على عقب. وقتل ثلاثة أشخاص وكان من الممكن أن يقتل المزيد وكان ما حدث مفزعا بالنسبة للبعض.

لكن بدا لي دائما طوال هذه الأيام الثلاثة أن هناك أمرا ساذجا وصبيانيا وغير مسؤول إزاء ما يعرف باسم "لجنة الطوارئ" التي شكلها مدبرو الانقلاب لاستعادة الأمن والنظام بطريقتهم الخاصة.   يتبع