الشركة المشغلة للمحطة اليابانية: الإشعاع يتراجع في فوكوشيما

Mon Oct 17, 2011 1:43pm GMT
 

طوكيو 17 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت الشركة المشغلة لمحطة فوكوشيما دايتشي النووية اليابانية إن كمية الإشعاع المنبعثة من المحطة تراجعت للنصف مقارنة بشهر مضى في أحدث مؤشر على إحراز تقدم في الجهود الرامية إلى السيطرة على المفاعل الذي تضرر من أمواج مد بحرية عاتية.

ولحقت أضرار بالمحطة الواقعة على بعد 240 كيلومترا إلى الشمال الشرقي من طوكيو في مارس اذار نتيجة زلزال مدمر وأمواج المد التي أعقبته في أسوأ كارثة نووية بالعالم منذ كارثة تشرنوبيل قبل 25 عاما.

وقال زنجو ايزاوا نائب رئيس شركة طوكيو الكتريك باور (تيبكو) "تظهر أحدث قياساتنا أن الإشعاع من المفاعلات المتضررة التي شهدت انصهارا للوقود النووي في أول أيام الأزمة هي 100 مليون بيكويريل في الساعة أي نحو واحد على ثمانية ملايين من الكمية التي قسناها عقب الحادث مباشرة."

وأضاف ايزاوا إن هذا يعني أن نحو 0.2 مليسيفرت سنويا من الإشعاع قيست على أطراف المحطة وهو ما يقل عن الحد الأقصى الذي حددته القواعد الإرشادية التي وضعتها الحكومة عند 1 مليسيفرت.

وهذه الكمية هي نصف ما أعلنته تيبكو في مراجعتها قبل شهر.

وبفضل أنظمة تبريد وضعت مؤخرا حققت جهود تيبكو لتبريد المفاعلات تقدما مطردا وأصبحت الحرارة في كل المفاعلات الثلاثة المتضررة أقل من 100 درجة مئوية في أواخر سبتمبر أيلول.

وتواجه اليابان مهمة تطهير هائلة في حالة السماح لنحو 80 ألفا من السكان تم إجلاؤهم على مسافة نصف قطرها نحو 20 كيلومترا من المحطة بالعودة لمنازلهم. وتقول وزارة البيئة إن نحو 2400 كيلومتر مربع من الأراضي المحيطة بفوكوشيما دايتشي قد تحتاج عملية تطهير.

د م - أ ح (من)