رجل دين شيعي: الإصلاح التجميلي في البحرين لن يرضي المحتجين

Fri Jun 17, 2011 3:12pm GMT
 

17 يونيو حزيران (رويترز) - حذر رجل دين شيعي ذو نفوذ كبير في البحرين اليوم الجمعة من أن مجرد القيام بإصلاح تجميلي لن يرضي من شاركوا في احتجاجات سحقتها قوات الأمن في مارس اذار.

وكان الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين قد أعلن أن حوارا وطنيا سيبدأ في الأول من يوليو تموز. ويقول مسؤولون إن الحوار سيبحث إصلاحات ديمقراطية في المملكة التي يرون أنها تعود إلى الاستقرار بعد فرض الأحكام العرفية لثلاثة اشهر قبل رفعها منذ نحو اسبوعين.

وقال الشيخ عيسى قاسم الزعيم الروحي للشيعة في البحرين للمصلين الذين احتشدوا في مسجد دراز الصغير إنه ينبغي لهم الحفاظ على الطابع السلمي في دعواتهم للإصلاح الديمقراطي مع عدم التخلي عن مطالبهم.

ومضى قائلا انه ينبغي ألا يتوهم أحد أن الناس سيقبلون بالخروج صفر اليدين بعد ما وصفه بكل هذا التعب والمعاناة والتضحيات الغالية. وقتل العشرات في الاحتجاجات.

وأضاف أن الناس لم يحتشدوا من أجل الحصول على إصلاحات تجميلية.

وكان حكام البحرين قد سحقوا احتجاجات استمرت لأسابيع وكان أغلب المشاركين فيها من الشيعة واتهمتهم بأن لهم جدول أعمال طائفيا بدعم من القوة الشيعية إيران.

وتقول المعارضة إن الاتهامات تهدف لصرف الدول العربية والولايات المتحدة عن المطالب السياسية للمعارضة مثل إجراء انتخابات أكثر تمثيلا للشعب. ودعا بعض النشطاء إلى اسقاط النظام الملكي.

وجاءت خطبة الشيخ عيسى قبل ساعات من مسيرة مزمعة لجمعية الوفاق - أكبر جماعات المعارضة الشيعية- من المتوقع ان تجذب مشاركة واسعة.

وتطالب المعارضة بالافراج عن المعتقلين ووقف فصل الطلاب والعمال قبل بدء المحادثات.

م ص ع - أ ح (سيس)