مصادر.. واشنطن والاتحاد الاوروبي بصدد مطالبة الأسد بالرحيل

Thu Aug 18, 2011 7:01am GMT
 

واشنطن 18 أغسطس اب (رويترز) - قالت مصادر إن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما يتوقع أن تدعو الرئيس السوري بشار الأسد إلى التنحي عن السلطة وهي دعوة قد تتم اليوم الخميس وستتبعها مطالبة مماثلة من الاتحاد الاوروبي.

وأضافت المصادر التي تحدثت بشرط عدم ذكر اسمها أن الولايات المتحدة قد تضع أيضا خططا لفرض عقوبات أمريكية إضافية على سوريا بسبب القمع الوحشي لمحتجين خرجوا للمطالبة بإنهاء حكم عائلة الأسد الممتد منذ 41 عاما.

وقالت المصادر إن المطالبة الأمريكية قد تعلن اليوم وسرعان ما ستتبعها مطالبات مماثلة من آخرين أبرزهم الاتحاد الأوروبي.

وتقترب واشنطن من دعوة الأسد صراحة إلى الرحيل منذ أن بدأ المحتجون السوريون في التظاهر ضد حكمه في مارس آذار وهي الاحتجاجات التي استلهمت الاطاحة برئيسي تونس ومصر عقب مظاهرات في وقت سابق العام الحالي.

وأحجمت الولايات المتحدة في بادئ الامر عن اصدار هذه المطالبة املا في أن يغير الرئيس السوري من طريقته وينفذ إصلاحات ديمقراطية لكن يبدو أن المسؤولين الأمريكيين فقدوا الأمل في هذا الاحتمال.

وفي الاسبوع الماضي ذكر مسؤولون أمريكيون أن أوباما يتجه صوب الدعوة صراحة إلى رحيل الأسد لكنهم أوضحوا أنهم يريدون ان تتخذ دول أخرى خطوة مماثلة.

وتأتي المطالبة المنتظرة من جانب الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي بينما يتوقع أن تقترح مسؤولة حقوق الانسان في الامم المتحدة اليوم إحالة قمع سوريا للاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وقالت الامم المتحدة في وقت متأخر من أمس الاربعاء إن الاسد أبلغ الامين العام للمنظمة الدولية بان جي مون أن عمليات الجيش والشرطة ضد المحتجين في سوريا توقفت.

وذكرت الامم المتحدة في بيان أن بان عبر في مكالمة هاتفية مع الأسد عن "القلق من أحدث التقارير التي تشير إلى استمرار الانتهاكات الواسعة لحقوق الانسان والاستخدام المفرط للقوة من قبل قوات الامن السورية ضد المدنيين في سوريا بما في ذلك حي الرمل باللاذقية حيث يعيش عدة آلاف من الفلسطينيين."   يتبع