بوتين: روسيا لن تشهد احتجاجات حركة (احتلال وول ستريت)

Tue Oct 18, 2011 6:58am GMT
 

موسكو 18 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - دافع رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين عن خطط لزيادة الإنفاق الاجتماعي وقال لرؤساء شركات عالمية أن هذا سيساعد على مواجهة نوع الاحتجاجات التي شهدتها الولايات المتحدة وأوروبا في مطلع الأسبوع.

وقال بوتين متحدثا بعد أن تجمع متظاهرون في أنحاء العالم خلال مطلع الأسبوع احتجاجا على الأزمة الاقتصادية وغياب العدالة الاجتماعية إن الخطط الروسية لزيادة الإنفاق الاجتماعي ستمنع اضطرابات مماثلة في روسيا.

ومضى قائلا لنحو 20 من الرؤساء التنفيذيين لشركات عالمية منهم روبرت دادلي رئيس شركة بي.بي "يخرج مئات الآلاف من الناس -ليس فقط عدد محدود بل مئات الآلاف- إلى الشوارع للمطالبة بما تعجز حكوماتهم عن تنفيذه."

وأضاف بوتين في أول تصريحات علنية بشأن حركة (احتلال وول ستريت) التي سرعان ما انتشرت من الولايات المتحدة إلى أماكن مختلفة من العالم أنه إذا لم تطبق خطط الإنفاق الاجتماعي "فمن الممكن أن يظهر وضع مثل الذي نراه في دول ذات اقتصادات متقدمة."

وكرر بوتين توقعات ذكرها خلال مؤتمر للمستثمرين هذا الشهر قائلا إنه يتوقع نموا اقتصاديا يزيد عن أربعة في المئة هذا العام في روسيا وإن الاستقرار النقدي مضمون بغض النظر عن فداحة ازمة الديون في منطقة اليورو.

وتظهر توقعات وزارة المالية أن النفقات الاجتماعية التي تمثل نحو ثلث الميزانية الاتحادية لروسيا سترتفع 20.4 في المئة في 2012 لتصل إلى 3.8 تريليون روبل (123 مليار دولار).

وقال بوتين الذي تظهر استطلاعات الرأي أنه أكثر الساسة شعبية في روسيا ومن شبه المؤكد أنه سيفوز في انتخابات الرئاسة التي تجرى في 2012 "سنحاول بكافة السبل تنفيذ كل التزاماتنا الاجتماعية أمام الشعب الروسي."

وخلال الأزمة الاقتصادية الأخيرة التي جعلت الاقتصاد الروسي ينكمش 7.8 في المئة عام 2009 تولى بوتين مسؤولية جهود لتخصيص عشرات المليارات من الدولارات من أموال الدولة للدفاع عن المصنعين المحليين وإنقاذ كبار رجال الأعمال المدينين.

د م - أ ح (سيس) (قتص)