28 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 07:34 / بعد 6 أعوام

فتح مراكز الاقتراع في الانتخابات البرلمانية المصرية

(لإضافة فتح مراكز الاقتراع وتفاصيل)

من محمود رضا مراد

القاهرة 28 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - فتحت مراكز الاقتراع ببعض محافظات مصر أبوابها اليوم الاثنين في أول انتخابات برلمانية منذ الثورة الشعبية التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك في فبراير شباط.

وفتحت مراكز الاقتراع الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي (0600 بتوقيت جرينتش) لكن شهود عيان أبلغوا بحدوث تأخير في فتح بعض المراكز.

وفي مقر انتخابي بروض الفرج في الدائرة الأولى بالقاهرة دخل أول ناخبين بعد حوالي نصف الساعة من موعد بدء الاقتراع.

وقال ضابط جيش في المقر لرويترز إن القاضي المشرف على المقر اتخذ إجراءات فتح مراكز الاقتراع متأخرا.

وفي مقر انتخابي قريب في نفس الدائرة لم تفتح مراكز الاقتراع أمام الناخبين حتى حوالي الساعة التاسعة صباحا. وقال مدحت رأفت (35 عاما) وهو مندوب عن حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين إن القضاة رفضوا العمل في المقر بعد أن اكتشفوا أنه لا يوجد قاض على كل صندوق اقتراع.

وقبل الاقتراع توقع محللون انتخابات نزيهة على خلاف الانتخابات التي كانت تجرى في السابق لكن محللين آخرين قالوا إن ضعف الاستعدادات يجعل القضاء التام على أساليب الانتخابات السابقة يبدو بعيد المنال.

وقال شاهد في مدينة أسيوط جنوبي القاهرة إن ناخبات دخلن ستة مراكز اقتراع في الدائرة الأولى بمحافظة أسيوط في الساعة الثامنة و18 دقيقة بالتوقيت المحلي لكن أيا منهن لم تخرج بعد نحو 12 دقيقة من فتح المراكز أمام الناخبين.

وأضاف أن الناخبين المقيدين في 12 مركز اقتراع في مقر انتخابي مجاور لم يدخلوا المراكز بعد 25 دقيقة من موعد فتح مراكز الاقتراع.

وأضاف "يبدو أن محاضر فتح اللجان لم تكتب بعد."

ويدلي المصريون بأصواتهم في المرحلة الأولى من انتخابات مجلس الشعب في تسع محافظات هي القاهرة والإسكندرية وأسيوط والفيوم والأقصر وبورسعيد ودمياط وكفر الشيخ والبحر الأحمر.

وتغلق مراكز الاقتراع أبوابها في السابعة مساء (1700 بتوقيت جرينتش) ويستطيع الناخبون الإدلاء بأصواتهم أيضا غدا الثلاثاء في هذه الجولة إلى منتصف الليل بحسب اللجنة القضائية العليا للانتخابات.

وتكتمل مراحل التصويت الثلاث في 11 يناير كانون الثاني وتجرى كل منها على يومين.

ويتطلع المصريون الذين سيدلون بأصواتهم إلى الاستقرار بعد أسبوع من إراقة الدماء سقط فيها 42 قتيلا وأصيب أكثر من ألفين. وتسببت الاضطرابات التي يردها كثيرون إلى فشل الاختيارات السياسية للمجلس العسكري الذي يدير شؤون مصر في دفع البلاد في اتجاه أزمة اقتصادية.

وقال المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة إن الجيش سيضمن تأمين اللجان الانتخابية وأكد مجددا على أن الانتخابات ستعقد في المواعيد المحددة لها.

م أ ع - أ ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below