إعادة- طالبان تعلن مسؤوليتها عن هجوم انتحاري في باكستان

Thu Sep 8, 2011 8:13am GMT
 

(إعادة لتعديل العنوان لإبراز إعلان مسؤولية طالبان عن الهجوم)

كويتا (باكستان) 8 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت جماعة طالبان الباكستانية ان مفجريها الانتحاريين نفذوا هجوما يوم الأربعاء أودى بحياة زهاء 20 شخصا في مدينة كويتا بجنوب غرب البلاد انتقاما من اعتقال احد قادة تنظيم القاعدة.

واستهدف الهجوم وأصاب قائدا برتبة بريجادير لوحدة عسكرية شاركت في اعتقال باكستان ليونس الموريتاني واثنين آخرين من مسؤولي القاعدة في كويتا في عملية أعلن عنها يوم الاثنين.

ويقول محللون ان القاعدة قد ضعفت من جراء قتل أسامة بن لادن على أيدي قوات خاصة امريكية في باكستان في الثاني من مايو آيار ونكسات اخرى منها اعتقال الموريتاني.

غير ان هجوم يوم الاربعاء اظهر كيف تستطيع القاعدة اللجوء الى حلفاء مثل طالبان لمساعدتها في شن عمليات جهادية في الأوقات الصعبة.

وقال المتحدث باسم طالبان احسان الله احسان لرويترز هاتفيا من مكان مجهول "نفذ فدائيونا هذا الهجوم. انه انتقام من اعتقال أشقائنا في كويتا."

واضاف المتحدث قوله "اذا نفذوا مزيدا من الاعتقالات فإن الرد سيكون اشد قوة."

ويوصف الموريتاني بانه قائد رفيع في تنظيم القاعدة كان يقوم بتخطيط الهجمات على اهداف امريكية وغربية اخرى.

وقال مسؤول امني رفيع "هذا الهجوم (الذي وقع الاربعاء) يحمل كل بصمات طالبان ويبدو انه انتقام لاعتقال الموريتاني."   يتبع