الأسد يقول إن العمليات العسكرية ضد المحتجين توقفت

Thu Aug 18, 2011 9:48am GMT
 

من سليمان الخالدي

عمان 18 أغسطس اب (رويترز) - قال الرئيس السوري بشار الأسد للامين العام للامم المتحدة بان جي مون إن عمليات الجيش والشرطة ضد المحتجين السوريين توقفت لكن نشطاء قالوا إن قتيلين آخرين سقطا الليلة الماضية.

وقال نشطاء سوريون إن محتجين قتلا بالرصاص من قبل ميليشيا موالية للأسد أمس الاربعاء بعد صلاة التراويح في مدينة حمص ونفذت قوات الأمن هجمات على أحياء في حماة والعاصمة دمشق.

وقالت مصادر في واشنطن لرويترز إنه يتوقع أن تدعو الولايات المتحدة الأسد للتنحي عن السلطة. وأضافت المصادر أن هذه الدعوة قد تصدر اليوم الخميس ويتوقع أن يحذو الاتحاد الاوروبي حذوها.

وقال دبلوماسي غربي في دمشق "يحاول الأسد إقناع تركيا أن الهجمات توقفت مما قد يساعد أيضا على تهدئة الولايات المتحدة ظنا منه أن بإمكانه منع واشنطن مجددا من دعوته للتنحي."

وأضاف "لكن العمليات لم تتوقف."

وصعد الاسد منذ بدء رمضان حملة عسكرية على احتجاجات تطالب برحيله وقتلت قوات الأمن عشرات الاشخاص.

ورغم أن السلطات السورية أعلنت انسحاب الجيش من حماة ودير الزور فإن سكانا يقولون إن وحدات عسكرية مازالت موجودة في المدينتين واستمر الاعتقال وإطلاق النار. ومازال الجيش موجودا في حمص ومدينة اللاذقية الساحلية.

وقال سكان في حماة إن قوات سورية اقتحمت منازل في حي القصور أثناء الليل بينما اقتحم المئات من قوات الشرطة والشبيحة حي ركن الدين بدمشق.   يتبع