28 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 12:53 / منذ 6 أعوام

تلفزيون-الانتخابات المصرية تجذب ناخبين يدلون بأصواتهم للمرة الأولى

القصة 1140

القاهرة

تصوير 28 نوفمبر تشرين الثاني 2011

الصوت طبيعي

المدة 3:39 دقيقة

المصدر رويترز

القيود لا يوجد

مقدمة - قال ناخبون مصريون يدلون بأصواتهم للمرة الأولى في أول انتخابات مصرية بعد الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك إنهم قرروا المشاركة هذه المرة لأنهم يعتقدون أن الانتخابات ستكون نزيهة وعادلة.

اللقطات

1 صف أمام مركز اقتراع.

2 صفوف طويلة من الناخبين.

3 ناخبون يقفون في صف.

4 جنود يسمحون لناخبات بدخول مركز اقتراع.

5 صفوف ناخبين.

6 ناخب مصري يدلي بصوته للمرة الأولى يدعى شادي محمد عمر يتحدث بالعربية.

7 ناخبون يقفون في صف.

8 ناخب مصري يدلي بصوته للمرة الأولى يدعى فتحي عبد الحفيظ يتحدث بالعربية.

9 عبد الحفيظ يسجل اسمه في كشوف الناخبين.

10 عاملون في مراكز الاقتراع يعدون أوراقا.

11 عبد الحفيظ يدلي بصوته.

12 جندي يساعد ناخبا مسنا داخل مركز للاقتراع.

13 مسنون ينتظرون للتصويت.

14 مسن يمسك بورقة تصويت.

15 مسن يدلي بصوته للمرة الأولى يدعى منير طه يتحدث بالعربية.

16 ناخبات يقفن في صف للادلاء بأصواتهن.

17 ناخبة تدلي بصوتها للمرة الأولى تدعى عطيات عبد الكريم تتحدث بالعربية.

18 امرأة حامل في مركز اقتراع.

19 امرأة حامل توقع في سجل الناخبين.

20 امرأة حامل تدلي بصوتها.

21 صوت انتخابي في صندوق.

22 ناخبون ينتظرون في صف أمام المركز.

القصة - يصوت المصريون يوم الاثنين (28 نوفمبر) في أول انتخابات منذ ثورة شعبية أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك ووقف ناخبون في صفوف طويلة أمام مراكز الاقتراع وقالوا إن هذه هي المرة الاولى التي يدلون فيها بأصواتهم.

وكانت الانتخابات تجرى خلال حكم مبارك الذي امتد لثلاثين عاما لكن مزاعم تزوير كانت دائما تشوبها.

ووقف شادي محمد عمر أمام مركز اقتراع في مدرسة بحي السيدة زينب وقال إن هذه هي المرة الاولى التي يصوت فيها في الانتخابات ويضمن أن صوته لن يزور.

وتغيرت الساحة السياسية في مصر كثيرا في الشهور التسعة التي تلت الثورة ويتهم المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد منذ الاطاحة بمبارك فبراير شباط بأنه يريد الاحتفاظ بنفوذه وسلطاته بدلا من أن يدفع بأي تغير ديمقراطي في البلاد. ويقول المجلس إنه ملتزم بتنفيذ تغيير ديمقراطي في مصر.

وسادت حالة من الاحباط البلاد الاسبوع الماضي عندما قتل 42 شخصا في اشتباكات بين الشرطة ومحتجين.

ووقف الناخبون في القاهرة والاسكندرية ومحافظات أخرى في صفوف طويلة وتناقش كثيرون حول المستقبل السياسي لمصر والذي يعتقدون أنهم سيتمكنون للمرة الاولى من رسم معالمه.

وقال ناخب مسن يدعى فتحي عبد الحفيظ إنه لم يصوت من قبل في أي انتخابات لأنه لم يكن يثق في العملية لكنه يشعر اليوم أن التصويت واجب عليه من أجل الدستور.

ويحرس جنود مراكز الاقتراع ويساعدون المسنين على عبور الصفوف والادلاء بأصواتهم دون الحاجة للانتظار لفترات طويلة.

وقالت ناخبة تدعى عطيات عبد الكريم إنها لم تكن تعتبر الانتخابات السابقة انتخابات فهذه هي المرة الاولى التي تدلي فيها بصوتها باستثناء الاستفتاء الذي جرى على تعديلات في الدستور في مارس آذار.

ويصل عدد الناخبين الذين يحق لهم التصويت في مصر في المرحلة الاولى من الانتخابات إلى نحو 17 مليون شخص. وتكتمل العملية الانتخابية التي تجرى على ثلاث مراحل يوم 11 يناير كانون الثاني.

ولم ترد تقارير تفيد بأعمال عنف خطيرة في الانتخابات لكن مناوشات بالايدي وقعت بين ناخبات في مركز اقتراع بالاسكندرية فتح أبوابه متأخرا لان أوراق التصويت لم تكن قد وصلت.

ويتوقع أن يبلي الاسلاميون بلاء حسنا في الانتخابات.

ووعد المجلس العسكري بتسليم السلطة للمدنيين بحلول يوليو تموز بعد الانتخابات البرلمانية والرئاسية التي يتوقع أن تجرى في يونيو حزيران.

وسيكون مجلس الشعب القادم في مصر أول برلمان منتخب منذ الاطاحة بمبارك.

تلفزيون رويترز ي ا - ع ع

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below