تونس بعد الثورة تواجه تحدي حركات اسلامية ناشئة

Tue Oct 18, 2011 1:21pm GMT
 

من طارق عمارة

تونس 18 اكتوبر تشرين الأول (رويترز) - بعد أن أدى صلاة العشاء غادر شاب ذو لحية كثيفة يرتدي جلبابا ابيض المسجد ليبدأ في مناقشة مواضيع مع بعض جيرانه حول مستقبل تونس.

بدا وليد ذو اللحية الكثيفة هادئا وهو يحاول اقناع شبان اخرين بان الحكومة تحارب الاسلام لكن هدوءه سرعان ما تحول الى غضب حين طلب منه احد الشبان الا يتحدث باسم الدين.

لم ينس وليد ان يطلب من الشبان المشاركة في مظاهرة ضد الحكومة بعد صلاة الجمعة احتجاجا على منع ارتداء النقاب بالجامعات.

ويقول وليد وهو سلفي عمره 30 عاما "دفعنا فاتورة الثورة غاليا وزهقت ارواح اصدقائنا لذلك لسنا مستعدين لان نجعل اتباع الصهاينة ومن يدعون العلمانية ان يتحكموا في مصيرنا.. الدين ستكون له الكلمة العليا."

ويضيف لرويترز "نحن نريد ان يحترم ديننا وان تطبق الشريعة الاسلامية في بلادنا. نريد مدارس اسلامية في كل انحاء البلاد. لا نريد ان نمنع من ان تلبس نساؤنا الحجاب والنقاب. نحن نرغب في رؤية بلادنا بلدا اسلاميا لا يسمح فيه بكل المدنسات مثل الخمر."

تونس التي ظلت لعقود قلعة من قلاع العلمانية في المنطقة العربية اصبحت اليوم بعد الثورة في مفترق الطرقات مشدودة بين تيار علماني تقليدي وتيار اسلامي قوي ينتظر ان يفوز في اول انتخابات حرة في تاريخ البلاد ستجري في 23 اكتوبر تشرين الأول الحالي لصياغة دستور جديد.

ولا يخفي العلمانيون خشيتهم من ان قيمهم اصبحت مهددة بسبب المد الاسلامي الذي بدا واضحا منذ الاطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي الذي قمع الحركة الاسلامية.

وألهمت تونس التي انطلقت منها شرارة الثورة عند الاطاحة ببن علي في يناير كانون الثاني الماضي شعوبا عربية في المنطقة منها شعوب مصر وليبيا وسوريا واليمن.   يتبع