المصريون يقترعون في بداية انتخابات تشريعية تمهد للحكم المدني

Mon Nov 28, 2011 1:34pm GMT
 

(لإضافة مناقشات ناخبين حول مستقبل الحكم في البلاد وتفاصيل)

من محمد عبد اللاه

القاهرة 28 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - واصل الناخبون في مصر اليوم الاثنين الإدلاء بأصواتهم في بداية الجولة الأولى من انتخابات تشريعية تمهد لنقل السلطة إلى المدنيين من المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد منذ الإطاحة بالرئيس حسني مبارك في فبراير شباط.

وتجرى الانتخابات وسط مخاوف من أن يكون لدى العسكريين نية البقاء في الحكم رغم أن احتجاجات عنيفة وقعت هذا الشهر دفعتهم إلى تحديد يونيو حزيران موعدا أقصى لانتخاب رئيس للدولة يتسلم منهم السلطة بحلول يوليو تموز.

وقتل في هذه الاحتجاجات 42 ناشطا وأصيب ألفان.

وفي القاهرة والإسكندرية وغيرهما من المحافظات التي تجرى فيها المرحلة الأولى من التصويت وقف الناخبون بصبر في طوابير طويلة انتظارا للإدلاء بأصواتهم وتناقشوا في مستقبل حكم البلاد الذي يرون أن بامكانهم المشاركة في تشكيله للمرة الأولى.

وبصوت مرتفع تساءلت ناشطة في لجنة بحي مدينة نصر في شرق القاهرة "أليس هم ضباط الجيش الذين حمونا أثناء الثورة؟ ماذا يريد كلاب السكك الموجودون هناك في التحرير."

ورد عليها ناخب بلطف "هؤلاء الذين في التحرير هم شبان وفتيات كانوا السبب في أن رجلا مثلي عمره 61 عاما أدلى بصوته في انتخابات تشريعية للمرة الأولى في حياته اليوم."

ويحق لنحو 17 مليون ناخب الإدلاء بأصواتهم في المرحلة الأولى من هذه الانتخابات لاختيار مجلس الشعب الجديد والتي ستنتهي يوم 11 يناير كانون الثاني.   يتبع