تقليص عدد المدربين التابعين للجيش الأمريكي في باكستان

Thu Sep 29, 2011 6:43am GMT
 

واشنطن/اسلام اباد 29 سبتمبر أيلول (رويترز) - يواصل مسؤولون أمريكيون وباكستانيون محادثات حول مستقبل البعثة العسكرية الأمريكية في باكستان لكن من المرجح أن يتقلص نفوذ واشنطن على القوات الخاصة الباكستانية مع تصاعد التوترات بين البلدين.

وقال مسؤول أمريكي إن كلا البلدين يبحثان اتفاقا من شأنه السماح لما بين 100 و150 فردا من القوات المسلحة الأمريكية بالتمركز في باكستان وهو عدد أقل مما كان في الماضي القريب.

وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه "هذا ما يسعون إليه."

وما زالت طبيعة الوجود العسكري الأمريكي في باكستان وحجمه محل شك وكذلك العلاقة بين الطرفين بصفة عامة بعد أن تحدث مسؤول عسكري أمريكي كبير في الأسبوع الماضي عن وجود صلة بين جهاز المخابرات الباكستانية وشبكة حقاني المتهمة بمهاجمة أهداف أمريكية في أفغانستان.

ووصف الأميرال مايك مولن الذي يتنحى هذا الأسبوع عن قيادة هيئة الأركان الأمريكية المشتركة شبكة حقاني بأنها "الذراع الحقيقية" لجهاز المخابرات الباكستانية واتهم اسلام اباد بتقديم الدعم لهجوم شنته هذه الشبكة على السفارة الأمريكية في كابول في 13 سبتمبر أيلول وهجمات أخرى.

وأطلقت هذه المزاعم حربا كلامية ربما تهدد المساعي التي تبذلها الولايات المتحدة منذ سنوات لدفع باكستان لاتخاذ إجراء ضد شبكة حقاني وغيرها من الجماعات المتشددة التي تعمل انطلاقا من مناطق قبلية يغيب عنها القانون.

وقال مولن إنه يعتقد أن باكستان أبقت علاقاتها مع شبكة حقاني بهدف تحسين أمنها ويشعر أن هناك حاجة للتحدث صراحة لأن الجماعة "مركزة بإصرار في الوقت الحالي على قتل الامريكيين."

وشبكة حقاني متحالفة مع حركة طالبان الأفغانية ويعتقد أن صلة وثيقة تربطها بتنظيم القاعدة. وينظر لها الآن باعتبارها تهديدا رئيسيا للخطط الأمريكية التي تهدف إلى تحقيق قدر ولو بسيط من السلام أثناء انسحابها التدريجي من أفغانستان.

وفي الماضي كان هناك ما بين 200 و300 فرد من الجيش الأمريكي يتمركزون في باكستان الكثير منهم يدربون القوات الباكستانية الخاصة لمواجهة المتشددين.

لكن اسلام اباد التي شعرت بغضب بالغ من العملية السرية التي قامت بها قوات أمريكية خاصة لقتل زعيم القاعدة أسامة بن لادن في مايو ايار دون علمها قلصت بشدة من حجم هذه البعثة.

د م - أ ح (سيس)