سناتور: يحتمل اتخاذ المزيد من الإجراءات العسكرية في باكستان

Thu Sep 29, 2011 7:07am GMT
 

من ميسي ريان وسوزان كورنويل

واشنطن 29 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال عضو بمجلس الشيوخ الأمريكي إن الدعم يتزايد داخل الكونجرس لتوسيع نطاق العمل العسكري الأمريكي في باكستان ليتجاوز الغارات بطائرات بلا طيار التي تستخدم بالفعل لاستهداف المتشددين في الأراضي الباكستانية.

وتأتي تصريحات السناتور لينزي جراهام وهو صوت مؤثر من الحزب الجمهوري على السياسة الخارجية والشؤون العسكرية بعد تصريحات أدلى بها الأميرال مايك مولن رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة واتهم فيها باكستان الأسبوع الماضي بدعم الهجمات التي شنتها شبكة حقاني المتشددة في 13 سبتمبر ايلول على السفارة الامريكية في كابول.

وفي ظل تزايد الدعوات لاتخاذ موقف اكثر صرامة من المتشددين المتهمين بشن هجمات على هذا المستوى قالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون امس الأربعاء إن واشنطن تقترب من اتخاذ قرار بشأن ما اذا كانت ستصنف شبكة حقاني كجماعة إرهابية.

وتضغط الولايات المتحدة على باكستان منذ فترة طويلة لتلاحق شبكة حقاني وهي احدى اخطر الجماعات المتحالفة مع حركة طالبان الأفغانية التي تقاتل القوات الغربية في أفغانستان.

وسلطت الأضواء على شبكة حقاني ومقرها باكستان منذ اتهمها مسؤولون أمريكيون بشن الهجوم على سفارة الولايات المتحدة في كابول بدعم من وكالة المخابرات العسكرية الباكستانية.

وقال جراهام في مقابلة يوم الثلاثاء إن النواب الأمريكيين ربما يدعمون الخيارات العسكرية التي تتجاوز الغارات بطائرات بلا طيار والتي تنفذ منذ سنوات داخل الأراضي الباكستانية.

وربما تشمل هذه الخيارات استخدام قاذفات قنابل أمريكية داخل باكستان. وقال السناتور الجمهوري إنه لا يشجع إرسال قوات برية أمريكية الى باكستان.

وأضاف "أود أن أقول إنه حين يتعلق الأمر بالدفاع عن الجنود الأمريكيين فإنك لا تريد أن تقيد نفسك... هذا ليس اشتباكا بجنود مشاة. أنا لا أتحدث عن هذا لكن لدينا أدوات كثيرة تتجاوز الطائرات بلا طيار."   يتبع