رئيس وزراء بريطانيا يجري محادثات أزمة عن الشغب وبدء عمليات التنظيف

Tue Aug 9, 2011 7:26am GMT
 

من محمد عباس

لندن 9 أغسطس اب (رويترز) - يجري رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون محادثات أزمة اليوم الثلاثاء بعد أعمال شغب ونهب وإحراق استمرت ثلاث ليال على يد شبان ملثمين استهدفت المراكز التجارية في العديد من أجزاء لندن وامتدت إلى ثلاث مدن أخرى.

وتشهد الأحياء في أنحاء العاصمة حملات مكثفة لإزالة قطع الزجاج والطوب والزجاجات وحطام المباني بينما استعادت تعزيزات من الشرطة السيطرة على الشوارع من الشبان الذين نسقوا لعمليات نهب عبر الهواتف المحمولة ومواقع التواصل الاجتماعي.

وامتدت أعمال الشغب -وهي الأسوأ في بريطانيا منذ عقود- إلى أحياء في أنحاء لندن كما اندلعت ممارسات مماثلة في بريستول في الجنوب الغربي وبرمنجهام في الوسط وميناء ليفربول في الشمال الغربي.

وفي وقت متاخر من أمس الاثنين ومع انحسار العنف انطلقت سيارات مكدسة ببضائع منهوبة بأقصى سرعة في شوارع لندن. وتحدث شهود عن حالات سرقة سيارات.

وفي حي وولويتش الفقير بشرق لندن تناثرت قطع الزجاج المهشم وتحطمت واجهات المتاجر وامتلأت الشوارع بالبضائع المسروقة وتماثيل عرض الأزياء.

وقالت الشرطة إنها ألقت القبض على 334 شخصا في لندن ونحو 100 في برمنجهام.

وفي مرحلة من المراحل قال فريق الإطفاء في لندن إنه لم يعد لديه ما يكفي من سيارات الإطفاء لمواجهة الحرائق التي أشعلها مثيرو الشغب وقالت الشرطة إنها استدعت 1700 فرد لمساعدة شرطة لندن على مواجهة مجموعات من اللصوص تتحرك سريعا.

وقطع كاميرون عطلته في إيطاليا امس ومن المقرر أن يرأس اجتماعا للجنة الأزمات صباح اليوم لوضع خطة تهدف لمنع حدوث المزيد من العنف والبحث في سبب اندلاع أعمال الشغب وامتدادها بهذه السرعة بشكل فاجأ السلطات.   يتبع