العاصفة الاستوائية دورا تشتد قبالة قبالة أمريكا الوسطى

Tue Jul 19, 2011 7:11am GMT
 

جواتيمالا سيتي 19 يوليو تموز (رويترز) - زادت قوة العاصفة الاستوائية دورا -وهي رابع عاصفة يطلق عليها اسم في موسم أعاصير المحيط الهادي- قبالة ساحل امريكا الوسطى مما هدد بسقوط أمطار غزيرة على المنطقة.

وقال المركز الوطني الأمريكي للأعاصير إن من الممكن ان تصل العاصفة المحملة برياح تبلغ سرعتها نحو 95 كيلومترا في الساعة إلى قوة الأعاصير اليوم الثلاثاء لكن ليس من المتوقع أن تضرب اليابسة بشكل مباشر وليس هناك تحذيرات سارية في المناطق الساحلية.

وأضاف المركز الوطني "من المتوقع أن تزيد القوة بدرجة اكبر خلال الساعات الثماني والأربعين القادمة... ومن المتوقع أن تصبح دورا إعصارا اليوم."

وتتمركز دورا إلى الجنوب من جواتيمالا وفي جنوب المكسيك وتتجه صوب الخط الساحلي للمحيط الهادي الذي لا يوجد به منشآت نفط رئيسية.

وقال المركز إن ارتفاع الأمواج بسبب دورا سيبدأ على الأرجح في التأثير على ساحل جنوب المكسيك اليوم.

ومضى يقول "من المرجح أن يسبب هذا الوضع ارتفاعا للأمواج يهدد الأرواح."

وكانت أمطار غزيرة قد سقطت بالفعل في أمريكا الوسطى هذا العام مما جعل دولا بالمنطقة معرضة لخطر الفيضانات والانهيارات الأرضية التي يمكن ايضا أن تؤثر على محاصيل التصدير.

وقال مسؤولون في جهاز الطواريء الوطنية إن اثنين لقيا حتفهما وفقد ثلاثة في جواتيمالا نتيجة الأمطار في الأسبوع الماضي.

د م - أ ح (من)