19 آب أغسطس 2011 / 08:04 / منذ 6 أعوام

مصحح-غارات تركية جديدة على مواقع لمتمردي حزب العمال الكردستاني

(إعادة لتصحيح اليوم بالفقرة الأولى)

اسطنبول/ديار بكر (تركيا) 19 أغسطس اب (رويترز) - قالت قيادة الجيش التركي في بيان اليوم الجمعة إن طائرات حربية تركية ضربت 28 هدفا للمتمردين الأكراد بشمال العراق أمس ولليوم الثاني على التوالي.

وأضافت القيادة أن الطائرات عادت إلى قواعدها سالمة.

وتابعت أن المدفعية التركية ضربت أيضا 96 هدفا بالمنطقة خلال العملية التي أعقبت تكثيفا للنشاط العسكري لحزب العمال الكردستاني.

وكانت قناة (تي.آر.تي) الحكومية اعلنت على موقعها على الإنترنت إن الطائرات التركية قصفت مخيمات لحزب العمال في جبل قنديل بشمال العراق. ولم يتوفر المزيد من التفاصيل.

ويستغل المتمردون المنطقة الجبلية كملاذ يشنون منه هجمات في جنوب شرق تركيا.

وكان شاهد من رويترز قد ذكر في وقت سابق أن 12 طائرة حربية أقلعت في وقت متأخر امس من قاعدة جوية في ديار بكر بجنوب شرق تركيا.

جاءت الغارات الأخيرة بعد هجوم بالمدفعية على أهداف لحزب العمال ليل الأربعاء في رد من أنقرة على تصاعد نشاط المتمردين في الأشهر القليلة الماضية وكمين ليل اول امس قتل خلاله تسعة جنود.

وذكرت مصادر أمنية أن حزب العمال الكردستاني نفذ هجومين متزامنين ليل امس في إقليم سيرت.

وأطلق المتمردون القذائف من منصات لإطلاق الصواريخ والبنادق في هجوم على موقع للقوات شبه العسكرية في منطقة ايروه مما أسفر عن مقتل ضابطين وإصابة أربعة جنود.

وفي منطقة برفاري القريبة أصاب المتمردون أربعة مدنيين خلال هجمات مشابهة على منشآت عسكرية.

ولم تصدر هيئة الأركان التركية بيانا عن العملية التي جرت ليل امس.

وكانت قالت ليل الأربعاء إن المدفعية قصفت 168 هدفا في المنطقة قبل أن تقصف الطائرات الحربية 60 موقعا على دفعتين. وذكرت مصادر أمنية أن مخيمات يقيم بها قادة لحزب العمال كانت من بين الأهداف التي قصفت.

وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان يوم الاربعاء ”نفد صبرنا أخيرا. من لا ينأون بنفسهم عن الإرهاب سيدفعون الثمن.“ وزار امس منزل جندي قتل في كمين نصبه المتمردون هذا الأسبوع.

وتشير تصريحات أردوغان والعملية الجوية التي تلتها الى الرجوع الى موقف متشدد في القتال الممتد منذ 27 عاما ضد المتمردين وإنهاء المحادثات السرية بين الحكومة وزعيم حزب العمال المسجون عبد الله اوجلان.

وبعد أن فاز اردوغان بالانتخابات البرلمانية في يونيو حزيران تعهد بالمضي قدما في إصلاحات لمعالجة شكاوى الأقلية الكردية البالغ قوامها 12 مليون نسمة. وأدت موجة من هجمات الحزب الى تغير مفاجيء في اللهجة وزادت من احتمالات تصاعد الصراع.

وقتل اكثر من 40 الف شخص في الصراع منذ حمل حزب العمال السلاح كي يحصل الأكراد على حكم ذاتي في عام 1948 .

وذكرت وسائل إعلام محلية أن مجلس الأمن القومي التركي أصدر بيانا عقب اجتماع امس قال فيه إنه سيتبنى قتالا ”أكثر فاعلية وحاسما في المعركة ضد الإرهاب“. ولم يذكر تفاصيل عن طبيعة هذه الإجراءات.

وندد رئيس برلمان إقليم كردستان العراق شبه المستقل بالعملية الجوية.

وقال رئيس البرلمان كمال كركوكي ”هذا انتهاك واضح لسيادة العراق. ندين بشدة القصف الذي تقوم به تركيا واي طرف آخر على أراض عراقية.“

وجاءت العمليات العسكرية فيما يبدو ردا على هجوم شنه حزب العمال على قافلة عسكرية في جوكورجا بإقليم هاكاري بجنوب شرق تركيا. وقالت قيادة الجيش التركي إن ثمانية جنود وفردا في ميليشيا لحراسة القرى تدعمها تركيا قتلوا في الهجوم.

وانتهت في أواخر يوليو تموز الماضي المحادثات التي كانت تجريها الدولة مع أوجلان ولم يتمكن محاموه من زيارته منذئذ في سجنه بجزيرة قرب اسطنبول. ومنعت محكمة تركية هذا الاسبوع أربعة محامين من تمثيله لمدة عام.

وتصف تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي حزب العمال الكردستاني بأنه منظمة إرهابية.

د ز - م ه (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below