في مصراتة.. تضافر الجهود لمحاربة القذافي

Tue Jul 19, 2011 9:26am GMT
 

من نيك كاري

الدفنية (ليبيا) 19 يوليو تموز (رويترز) - يبدو كيس صغير وكأنه لا يحتوي إلا على المكسرات والزبيب لكن توجد بداخله ورقة مطبوعة من مجموعة أرامل في مصراتة لمقاتلي المعارضة الذين يحاربون القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي إلى الغرب من المدينة.

كتب على الورقة أن نساء مصراتة لا يخفن لأن مصراتة تلد رجالا شجعانا.

وبعد تفجر الانتفاضة على حكم القذافي المستمر منذ أكثر من 40 عاما في فبراير شباط تمكنت قوة تألفت أساسا من المدنيين في ثالث اكبر المدن الليبية من إخراج قواته الافضل تسليحا إلى خط يبعد نحو 36 كيلومترا إلى الغرب من مصراتة.

وبعد أخطاء فادحة ارتكبت في الأيام الأولى من القتال خارج المدينة بدأ المقاتلون يتعلمون كيفية خوض حرب تقليدية بدرجة أكبر.

وعلى الرغم من أن مقاتلي المعارضة تمكنوا من إخراج قوات القذافي من المدينة فما زالت مصراتة محاصرة كما أن سكانها يدركون جيدا أن العدو أمامهم والبحر من خلفهم.

وفي ظل مصاعب جمة يحتشد سكان مصراتة معا لتوفير الطعام والملابس ولرفع الروح المعنوية للمقاتلين وأغلبهم من الشبان الذين يحاربون من أجلهم.

قالت إيمان الفورتية وهي عضوة في رابطة أرامل مصراتة الحرة التي تعبيء المواد الغذائية والملابس وغيرها من الإمدادات للرجال في الجبهة مع كتابة تعليقات مختلفة لمساندتهم "نحن نفعل هذا لأننا نريد أن يعلم شباننا أننا معهم.. نريدهم أن يعلموا أنهم ليسوا وحدهم في مواجهة النار والرصاص."

ويقول مقاتلون على الجبهة إن هذه الرسائل عامل رئيسي في رفع روحهم المعنوية.   يتبع