9 أيلول سبتمبر 2011 / 10:34 / منذ 6 أعوام

العراق يستأنف محادثات حقن المياه في حقول النفط قريبا

من أحمد رشيد

بغداد 9 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مسؤول نفطي كبير إن العراق يتوقع استئناف المحادثات مع شركات نفط كبرى هذا الشهر بشأن خطة تتكلف مليارات الدولارات لحقن المياه في حقول نفطية بعد ان أرجأ الخلاف على التكاليف المشروع لعدة أشهر.

ووقع الاختيار على شركة اكسون موبيل نيابة عن شركات نفط اجنبية كبرى لقيادة مشروع حقن المياه الضخم اللازم لزيادة معدلات إنتاج النفط الخام من حقول النفط في جنوب العراق.

وتضم شركات النفط الدولية التي فازت بعقود في حقول النفط الجنوبية رويال داتش شل ولوك أويل وبي.بي وشركة ايني الايطالية.

وقال عبد المهدي العميدي مدير دائرة التراخيص والعقود بوزارة النفط العراقية لرويترز في مقابلة اجريت في وقت متأخر امس الخميس "اكسون موبيل مع الشركات الاخرى قاموا بمراجعة موقفهم ورجعوا الينا بمقترحات وصياغات جديدة تلبي متطلبات وزارة النفط."

واضاف "استطيع القول باننا سنصل إلى اتفاق مع الشركات هذه المرة."

وقال إن وزارة النفط ستبدأ في دراسة النسخة المعدلة لاتفاقية المبادئ التي تحدد قواعد بدء المشروع كما ستنظر في مقترحات جديدة تقدمت بها اكسون موبيل والشركات الاخرى وذلك بعد حملة ترويجية تستغرق ثلاثة ايام في الاردن من 11 إلى 13 سبتمبر ايلول.

وسيقدم مسؤولو النفط العراقيون بروتوكولات الجولة الرابعة من عطاءات الطاقة المقرر طرحها في أواخر شهر يناير كانون الثاني لمقدمي العروض المحتملين في اجتماع عمان.

وقال العميدي "الآن نحن منشغلون بمؤتمر الترويج لجولة التراخيص الرابعة وبعد الانتهاء منها سنقوم مباشرة بالبدء في دراسة المقترحات الجديدة والنسخة المعدلة لاتفاقية المبادئ. سنستأنف الاجتماعات مع اكسون موبيل والشركات الاخرى بعد منتصف هذا الشهر."

ووقع العراق عضو اوبك بالفعل سلسلة من الاتفاقات مع شركات نفطية كبيرة لتطوير اكبر حقوله النفطية ويسعى لزيادة الانتاج بعد سنوات الحروب والعقوبات الاقتصادية.

وسيساعد نظام حقن المياه في زيادة معدلات الاستخراج ويحافظ على ضغط المكامن للتغلب على انخفاض الإنتاج في حقول مثل غرب القرنة ومجنون والزبير والرميلة.

واتفق العراق في السابق مع شركات النفط أن يكون المشروع على مراحل لتشمل المرحلة الأولى ضخ مليوني برميل من المياه يوميا في حقلي الرميلة والزبير والمرحلة الاولى لحقل غرب القرنة. وأرادت الشركات مضاعفة هذه الكمية إلى اربعة ملايين برميل يوميا.

والتكلفة الاجمالية للمشروع ما زالت غير مؤكدة لكن مسؤولا في الحكومة العراقية قال العام الماضي انها قد تتجاوز عشرة مليارات دولار.

وقال العميدي إن العراق اقترح البدء في دراسات تهدف إلى تحديد تكلفة المشروع على وجه الدقة بغرض تخطي الخلاف بشأن التكاليف.

وقال "من الصعب جدا علينا الآن تحديد الكلفة الدقيقة للمشروع وذلك لان العراق ليس لديه الآن الدراسات الكافية التي تساعد على تحديد كلفة المشروع."

واضاف "عندما ننتهي من الدراسات سيكون من السهل تحديد الكلفة تبعا لذلك وهذا هو الحل الأفضل لنا وللشركات لتجاوز مشكلة الكلفة."

م ي - أ ح (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below