مؤيدون للأسد يرشقون السفير الأمريكي في دمشق بالحجارة

Thu Sep 29, 2011 11:28am GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

عمان 29 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال شاهد عيان ومصادر دبلوماسية إن مؤيدين للرئيس السوري بشار الأسد ألقوا حجارة وبندورة (طماطم) على السفير الأمريكي روبرت فورد ودبلوماسيين أمريكيين آخرين كانوا يزورون شخصية معارضة في دمشق اليوم الخميس.

وقال الشاهد "لحقت أضرار بسيارتين من سيارات السفارة. لايزال الوفد الأمريكي هناك والجمع يحيط بالمبنى."

وقال الشاهد إن الحشد أخذ يهتف "ابو حافظ" وهي كنية الأسد.

وأضاف أن الدبلوماسيين كانوا يزورون حسن عبد العظيم وهو سياسي من تيار الوسط يطالب بإنهاء حملة القمع الرامية لإنهاء الانتفاضة المطالبة بالديمقراطية قبل إجراء أي محادثات مع الأسد.

وفي واشنطن لم يتسن الاتصال بمسؤولين من وزارة الخارجية الأمريكية للتعقيب.

وهذا هو ثاني هجوم على دبلوماسيين أمريكيين منذ بدء الانتفاضة المطالبة بالديمقراطية في سوريا في مارس آذار. وفي يوليو تموز وبعد زيارة قام بها فورد لمدينة حماة التي شهدت مظاهرات كبيرة تطالب بالحريات السياسية هاجم أنصار الأسد مجمع السفارة الأمريكية في دمشق.

وأغضب فورد حكام سوريا بإجراء اتصالات بالحركة الاحتجاجية الشعبية.

وحين ذهب فورد الى حماة في يوليو رحب به المحتجون غير أن الدبابات اقتحمت المدينة فيما بعد. كما زار بلدة شهدت احتجاجات متكررة في محافظة درعا بجنوب سوريا متجاهلا حظرا على خروج الدبلوماسيين الغربيين من دمشق وضواحيها.

د ز - أ ح (سيس)