اسرائيل تنتظر تحركا دوليا تجاه ايران

Wed Nov 9, 2011 12:29pm GMT
 

من جيفري هيلر

القدس 9 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - لم ترد اسرائيل اليوم الأربعاء على ما ورد في تقرير للأمم المتحدة أشار الى أن ايران عملت فيما يبدو على تصميم قنبلة نووية لتقيم أولا الأثر الدولي للتقرير الذي قالت إنه يجب أن يؤدي الى فرض "عقوبات فتاكة" على طهران.

وذكرت مصادر حكومية أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمر وزراء حكومته بعدم الإدلاء بتصريحات عن تقرير الوكالة في مؤشر على أنه ربما يفضل في الوقت الحالي السماح للقوى العالمية بقيادة خطوات لكبح الطموحات النووية الإيرانية.

كانت اسرائيل التي يعتقد على نطاق واسع أنها القوة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط قالت إن جميع الخيارات مطروحة بما في ذلك الخيار العسكري لوقف مسعى ايران النووي الذي وصفته بأنه يمثل تهديدا لوجودها.

وفي الأسبوع الماضي زادت التكهنات في اسرائيل بشأن هجوم وشيك على ايران بسبب تجربة قرب تل ابيب لإطلاق صاروخ طويل المدى وتصريحات لنتنياهو قال فيها إن برنامج طهران النووي يمثل تهديدا "مباشرا وشديدا".

وقالت تسيبي ليفني وزيرة الخارجية الإسرائيلية سابقا ورئيسة حزب كديما المعارض لرويترز "الآن وبعد التقرير أصبحت الحقائق واضحة. العالم يعرف الى اين تذهب ايران والعالم يحتاج الى وقف ايران."

وأضافت "هذا ليس في مصلحة اسرائيل وحسب. هذا في مصلحة العالم كله."

وكتب المعلق السياسي بن كاسبيت في صحيفة معاريف يقول إن الولايات المتحدة واوروبا والصين وروسيا تدرك أن وقت الحل الدبلوماسي ينفد وأنها "اذا لم تقدم على منع القنبلة هذا الشتاء فإن اسرائيل لن تتحمل مسؤولية تصرفاتها."

وفي مقابلة اذاعية امس الثلاثاء قال وزير الدفاع ايهود باراك إن ما سيخلص اليه تقرير الوكالة لن يكون مفاجأة لإسرائيل.   يتبع