السفير الأمريكي يزور بلدة سورية والأمم المتحدة تبدأ تحقيقا

Tue Aug 23, 2011 4:44pm GMT
 

عمان 23 أغسطس آب (رويترز) - قام السفير الأمريكي لدى سوريا بزيارة مفاجئة إلى بلدة في جنوب البلد اليوم الثلاثاء في ثاني زيارة له لمنطقة هزتها احتجاجات على حكم الرئيس السوري بشار الأسد وفي خطوة يرجح أن تثير غضب السلطات في دمشق.

وقال سكان إن السفير الأمريكي روبرت فورد قام بجولة في بلدة جاسم التي تبعد نحو 30 كيلومترا إلى الشرق من مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل والتي يقول ناشطون إن القوات السورية قتلت فيها ما لا يقل عن 12 شخصا في مايو أيار في أعقاب احتجاجات حاشدة ضد الأسد.

وكانت إراقة الدماء في جاسم جزءا من حملة الأسد على انتفاضة مستمرة منذ خمسة أشهر ضد حكمه شهدت توسيع نطاق العقوبات الأمريكية والأوروبية على سوريا الأسبوع الماضي ودعوات للرئيس السوري ليتنحي.

في الوقت نفسه قال نشطاء محليون إن القوات الموالية للاسد نفذت غارة في الريف قرب مدينة حماة اليوم وقتلت خمسة أشخاص على الأقل.

واضافوا ان القوات اقتحمت المنازل في عدة قرى وبلدات في سهل الغاب وهو منطقة زراعية شرقي ساحل البحر المتوسط توجد بها مدينة افاميا الرومانية.

وقال ناشط في حماة التي يحاصرها الجيش منذ اقتحمها في بداية شهر رمضان "الشبيحة (رجال ميليشيا موالون للاسد) رافقوا الجيش. لدينا اسم احد الشهداء الخمسة ويدعى عمر محمد سعيد الخطيب."

وتقول الأمم المتحدة إن 2200 شخص قتلوا في سوريا كما بدأ مجلس حقوق الإنسان التابع لها تحقيقا اليوم بخصوص أعمال العنف التي تشمل جرائم محتملة ضد الإنسانية وذلك رغم اعتراض روسيا والصين وكوبا.

وجاءت زيارة فورد إلى جاسم بعد سبعة أسابيع من إثارته غضب السلطات السورية بزيارة حماة في لفتة تأييد للبلدة التي شهدت احتجاجات ضخمة ضد الأسد في يونيو حزيران ويوليو تموز.

وكان الأسد قد أرسل الجيش إلى حماة لسحق المحتجين.   يتبع