3 تموز يوليو 2011 / 19:46 / بعد 6 أعوام

الشرطة في روسيا البيضاء تعتقل العشرات خلال احتجاج مناهض للرئيس

(لإضافة المزيد من الاحتجاجات والاعتقالات واستخدام الغاز المسيل للدموع وكلمة لوكاشينكو)

من ريتشارد بالمفورث وأندريي ماخوفسكي

مينسك 3 يوليو تموز (رويترز) - اعتقلت الشرطة في روسيا البيضاء عشرات الأشخاص الذين شاركوا في مظاهرة "تصفيق" بوسط مينسك احتجاجا على الرئيس الكسندر لوكاشينكو الذي قال خلال تجمع حاشد اليوم الأحد إن ثمة مؤامرة لإنهاء حكمه الممتد منذ وقت طويل.

وكانت مواقع للتواصل الاجتماعي على الإنترنت يدير معظمها محتجون شبان قد حثت مؤيديها على الاحتفال بعيد الاستقلال بتنظيم مظاهرة سلمية احتجاجا على نظام الحكم المطلق للوكاشينكو المستمر منذ عام 1994 وذلك بمجرد التصفيق معا لإعلان استيائهم.

وأفاد موقع للمعارضة على الإنترنت بوقوع احتجاجات مماثلة في ست بلدات أخرى على الأقل وبحدوث اعتقالات خلالها. ولم يتسن التحقق من تفاصيل تلك التقارير من مصادر مستقلة.

وقمعت الاحتجاجات بهدوء اثناء كلمة لوكاشينكو في منتصف النهار لكن أعمال عنف اندلعت في المساء أمام محطة القطارات الرئيسية في مينسك في مشاهد من الفوضى تبادل خلالها المحتجون الضربات مع أفراد من الشرطة يرتدون ملابس مدنية كانوا موجودين بأعداد ضخمة.

وأطلقت الشرطة عبوة غاز مسيل للدموع للسيطرة على المحتجين الذين كان معظمهم شبان وبعضهم مسنون ونساء مع أطفالهن.

وتزايدت جرأة المعارضة للوكاشينكو الذي وصفته إدارة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش بأنه "آخر ديكتاتور في أوروبا" في الجمهورية السوفيتية السابقة التي تخضع لسيطرة قوية في حين تحاول التغلب على أزمة بخصوص العملة.

ونتجت أزمة ميزان المدفوعات عن زيادة في رواتب ومعاشات العاملين بالقطاع العام تراوحت نسبتها بين 30 و40 في المئة العام الماضي بهدف ضمان فوز مريح للوكاشينكو لفترة ولاية جديدة في انتخابات الرئاسة التي أجريت في ديسمبر كانون الأول. لكن الزيادة ساعدت في حدوث عجز في الحساب الجاري.

وأدى ذلك إلى خفض لقيمة روبل روسيا البيضاء بنسبة 36 في المئة في مايو آيار الماضي الأمر الذي قضى فعليا على مكاسب زيادة الأجور ويقلص الان بدرجة كبيرة موارد الشركات التي تستخدمها لشراء موارد حيوية.

وأدت الأزمة إلى تكوين موجة من المحتجين الأصغر سنا خارج نطاق التيار الرئيسي للمعارضة يطلقون نداءات على الإنترنت لتنظيم مظاهرات صامتة لا يرتفع فيها سوى صوت التصفيق.

وقال لوكاشينكو (56 سنة) في كلمته التي ألقاها خلال عرض عسكري بمناسبة عيد الاستقلال إنه يعتبر الاحتجاجات الحاشدة جزءا من مؤامرة للإطاحة به وإنه ينوي وقفها.

وأضاف أن ثمة "من يحاولون محاكاة سيناريو ثورة ملونة هنا" في إشارة إلى الاحتجاجات الشعبية التي أدت إلى تغيير زعماء في جمهوريات سوفيتية سابقة منها جورجيا وأوكرانيا عامي 2003 و2004.

وتابع المدير السابق لمزرعة حكومية سوفيتية قائلا "إنهم يريدون أن نركع لكن ذلك لن يحدث."

ورغم تزايد جرأة جماعات الاحتجاج في روسيا البيضاء فيما يبدو لا يرى دبلوماسيون ومراقبون آخرون أي تهديد فوري لقبضة لوكاشينكو على السلطة.

ع ا ع - ع ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below