انفجارات تهز طرابلس وحلف الأطلسي يستهدف مجمع القذافي

Sun Jul 24, 2011 6:00pm GMT
 

من ميسي ريان

طرابلس 24 يوليو تموز (رويترز) - هزت انفجارات منطقة وسط طرابلس لليلة الثانية على التوالي وذكرت بريطانيا أن عمليات القصف التي ينفذها حلف شمال الأطلسي منذ أسابيع ألحقت أضرارا جسيمة بمجمع الزعيم الليبي معمر القذافي شديد التحصين.

ويتمسك القذافي بالسلطة رغم حملة الحلف الجوية المستمرة منذ أربعة أشهر وصراع طال أمده مع معارضة تسعى لإنهاء حكمه المستمر منذ 41 عاما وسيطرت على أجزاء كبيرة من البلاد.

ووقعت الانفجارات في طرابلس في نحو الساعة الواحدة صباح اليوم الأحد بعد أن شن حلف الأطلسي غارات على ما قال إنه موقع فيادة عسكري في المدينة.

وذكر الميجر جنرال نك بوب ضابط الاتصالات برئاسة أركان وزارة الدفاع البريطانية أن طائرات سلاح الجو الملكي قصفت أسوار مجمع القذافي في باب العزيزية.

وقال بوب "اختبأ القذافي طيلة عقود من الشعب الليبي وراء تلك الأسوار. مجمع باب العزيزية المترامي الأطراف ليس مجرد مقر إقامته الشخصي لكن الأهم هو أنه المقر الرئيسي لنظام حكمه وبه منشآت للقيادة والسيطرة وثكنة للجيش."

وأضاف "هجمات حلف الأطلسي المتعاقبة في الأسابيع الماضية الحقت ضررا جسيما بالمنشآت العسكرية في الداخل."

ومع استمرار الحرب وقتا أطول مما توقع الكثيرون تتزايد آمال الغرب في إنهاء الأزمة عن طريق التفاوض.

والحكومة الليبية أيضا على استعداد للتفاوض على ما يبدو. فقد صرح موسى إبراهيم المتحدث باسم الحكومة يوم الجمعة بأن مبعوثين ليبيين مستعدون لإجراء المزيد من المحادثات مع الولايات المتحدة ومع المعارضين لكن القذافي لن يتخلى عن السلطة.   يتبع