أمريكا تضيف برلمانيا سوريا إلى قائمة عقوبات

Thu Aug 4, 2011 6:39pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وحلفية)

واشنطن 4 أغسطس اب (رويترز) - وسعت الولايات المتحدة نطاق عقوباتها ضد سوريا اليوم الخميس لتشمل رجل أعمال سوريا بارزا يشغل مقعدا في البرلمان قالت إنه واجهة لمصالح الرئيس السوري بشار الاسد وشقيقه.

ويمثل الإجراء الذي اتخذته وزارة الخزانة الأمريكية حزمة رابعة من العقوبات الأمريكية ضد سوريا ويهدف للضغط على حكومة الأسد لتخفيف حملة القمع الدموية التي تشنها على محتجين عزل.

لكنه لم يصل إلى حد تحقيق مطالب المحتجين السوريين وبعض أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي باستهداف قطاع النفط والغاز السوري من أجل تشديد العقوبات التي لم يكن لها تأثير يذكر في تغيير خطط الأسد.

واستهدفت حزم سابقة من العقوبات الأمريكية بشار الأسد وشقيقه ماهر الأسد ومسؤولين آخرين كبارا في الحكومة وقوات الأمن السورية.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية إنها أضافت محمد حمشو وشركته القابضة مجموعة حمشو الدولية إلى قائمة العقوبات الخاصة بها لتمنع إبرام صفقات أمريكية مع حمشو وشركته وتسعى لتجميد أي أصول لهما تحت الولاية القضائية الامريكية.

وذكرت أن حمشو يرتبط بعلاقات وطيدة مع عائلة الأسد وعمل كواجهة لمصالح ماهر الأسد.

ولمجموعة حمشو الدولية مصالح في تصنيع المعادن وتوزيع معدات البناء وأجهزة الاتصالات والكيماويات والمقاولات المدنية في مجالات المياه والنفط والغاز والبتروكيماويات وفي إدارة الفنادق وإنتاج البوظة (الايس كريم) ومجالات أخرى.

وقال ديفيد كوهين وكيل وزارة الخزانة لشؤون مكافحة الإرهاب والمعلومات المالية "جمع محمد حمشو ثروته من خلال علاقاته بأقطاب النظام. وخلال الاضطرابات الحالية ألقى بثقله مع بشار الأسد وماهر الأسد وآخرين في الحكومة السورية مسؤولين عن أعمال العنف والترويع ضد الشعب السوري."

وقال نشطاء سوريون إن قوات الحكومة قتلت ما لا يقل عن 45 مدنيا خلال هجوم بالدبابات للسيطرة على وسط حماة أدى إلى فرار الآلاف من المدينة المحاصرة التي كانت معقلا للاحتجاجات.

ع ا ع - ع ع (سيس)