عراقيون يشككون في ديمقراطية الامريكان التي وعدوا بجلبها للبلاد

Thu Nov 17, 2011 8:32am GMT
 

من وليد ابراهيم

بغداد 17 نوفمبر تشرين الاول - لم يكن من السهل محاورة حسين علي وصديقيه الذين كانوا يجلسون في محل للحلاقة في احد احياء مدينة الصدر ذات الاغلبية الشيعية في شرق العاصمة العراقية بغداد في موضوع الديمقراطية التي وعد الامريكان بجلبها الى العراق غداة الحرب التي شنوها على البلاد في عام 2003 .

فالثلاثة وان اعترفوا بعد حوار مضن وساخن ان الامريكيين جلبوا الديمقراطية الى العراق فقد كانوا يشعرون بغصة ومرارة في الاقرار بذلك دون النبش في ذكريات مؤلمة حفلت بها تلك السنين لما يفضلون ان يسموه بسنوات الاحتلال الامريكي لبلدهم.

وقال علي (21 عاما) بينما كان يجلس مع صديقيه ينتظر دوره للحلاقة "اوكيه.. اوكيه.. نحن الان نستطيع ان نتحدث بحرية وننتخب بحرية ونستطيع ان نتظاهر متى شئنا....هذا صحيح كل هذه الاشياء لم تكن موجودة قبل 2003 ."

وأضاف بكثير من العصبية وقد احمر وجهه غضبا "لكن لماذا لا تسألنا عن الجزء الاخر من القصة؟ لماذا لا تسألنا عن الالم والأذية التي تحملناها طوال هذه السنين والتي كان الجيش الامريكي السبب بها؟ لماذا لا تسألنا عن الجرائم والفظائع التي ارتكبوها بحقنا؟ لماذا لا تسألنا عن هذه الاشياء وتسألنا عن الديمقراطية فقط."

ومع اقتراب موعد الانسحاب الامريكي من العراق بنهاية العام الجاري اصبحت الديمقراطية التي عشم العراقيون انفسهم بها لسنوات طويلة موضوعا يثير الكثير من الجدل والخلاف.

ومازال العراقيون منقسمين حول حقيقة الديمقراطية التي وعد بها الامريكيون واحلامهم التي قد تكون تلاشت في خضم الصراع على السلطة بين القوى السياسية التي حكمت العراق بعد عام 2003 والذي مازال مستمرا وماتسبب به من هدر لابسط حقوق المواطنة وحق العيش وافتقار للخدمات في بلد غني بثرواته بين دول المنطقة.

وكان الرئيس الامريكي السابق جورج بوش قد وعد بعد الفشل في العثور على اسلحة الدمار الشامل التي كانت حجة لغزو العراق بجعل البلاد واحة ونموذجا للديمقراطية في المنطقة والعالم. لكن هذه الوعود مالبثت ان تبخرت بعد ان تيقن العراقيون ان امالهم واحلامهم بمستقبل افضل لم تكن الا مجرد اوهام وهم يرون بلدهم يغوص بمستنقع الاقتتال الطائفي بين عامي 2006 و2007 والذي تسبب بمقتل عشرات الاف من العراقيين.

وعند طرح سؤال عما اذا كان الامريكيون قد حققوا ما وعدوا به وجلبوا الديمقراطية يفضل الكثير من العراقيين الحديث عن الاخطاء التي ارتكبها الجنود الامريكيون طوال تلك السنين مثل فضيحة سجن ابو غريب وماتعرض له سجناء عراقيون من اعتداءات جنسية او الحديث عن ذكريات مؤلمة لصور مازالت عالقة في الاذهان عن الاستخدام المفرط للقوة من قبل بعض افراد الجيش الامريكي ضد عراقيين.   يتبع