تعاون مصري ألماني لحماية تمثالي أمنحتب الثالث بالأقصر

Thu Dec 1, 2011 3:23pm GMT
 

القاهرة أول ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال المجلس الأعلى للآثار بمصر اليوم الخميس إنه يجري دراسة علمية بالتعاون مع البعثة الألمانية للآثار بالأقصر في جنوبي البلاد من أجل حماية تمثالين ضخمين للملك أمنحتب الثالث والد الملك اخناتون وجد الملك توت عنخ أمون.

والتمثالان اللذان يبلغ ارتفاع كل منهما 19.2 متر يطلق عليهما "تمثالا ممنون" بالبر الغربي للأقصر على بعد نحو 690 كيلومترا جنوبي القاهرة وهما من بقايا معبد لتخليد ذكرى الملك وأطلق الإغريق حين احتلوا مصر اسم (ممنون) عليهما عندما تصدع التمثال الشرقي وأخرج صوتا من بين شقوقه فاعتقدوا أن روح البطل الأسطوري الإغريقي أجا ممنون الذي قتل في حرب طروادة حلت فيه وأنه يناجي أمه.

وأمنحتب الثالث الذي حكم مصر بين عامي 1417 و1379 تقريبا قبل الميلاد من أبرز ملوك الأسرة الثامنة عشرة المعروف بعصر الإمبراطورية المصرية (نحو 1567-1085 قبل الميلاد) ويتميز بوفرة تماثيله مع مختلف الآلهة المصرية القديمة واكتشف عدد منها في السنوات القليلة الماضية.

وقال الأمين العام للمجلس مصطفى أمين في بيان إن الدراسة تشمل إجراء المسح الجيولوجي والراداري وعمل مجسات حول تمثالي ممنون لاتخاذ إجراءات فورية لإعادتهما إلى حالتهما الأصلية بعد إعادة القطع المنفصلة والمتساقطة من جسم التمثالين منذ العصر الروماني إلى أماكنها.

وأضاف أن الدراسة تشمل أيضا ترميم تمثالين ضخمين لأمنحتب الثالث يبلغ ارتفاع كل منهما 13.65 متر ويقعان خلف تمثالي ممنون وسيتم رفعهما على قواعد خراسانية لعزلهما عن أي تأثيرات سلبية تؤثر على سلامتهما.

س ق - ع ع (ثق)