المجلس الوطني الانتقالي يحدد لقوات القذافي مهلة للاستسلام

Tue Aug 30, 2011 5:30pm GMT
 

من سامية نخول

طرابلس 30 أغسطس اب (رويترز) - أمهل رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل القوات الموالية للزعيم المخلوع معمر القذافي اليوم الثلاثاء أربعة أيام حتى السبت لتسليم المدن التي تسيطر عليها وإلا تعرضت لعمل عسكري.

ومع استمرار ملاحقة القذافي اتهم مسؤولون ليبيون الجزائر بالعدوان لايوائها زوجة القذافي الهاربة وثلاثة من أبنائه.

وقالت وزارة الخارجية الجزائرية إن صفية زوجة القذافي وابنته عائشة وابنيه هنيبعل ومحمد دخلوا الجزائر صباح أمس الإثنين مع أبنائهم.

وأثار هذا خلافا دبلوماسيا بينما يعمل المجلس الوطني الانتقالي على توطيد دعائم سلطته والسيطرة على المناطق التي ما زالت موالية للقذافي وخصوصا مدينة سرت الساحلية.

وقال عبد الجليل في مؤتمر صحفي "بداية من السبت القادم إذا لم تكن هناك بوادر سلمية لتنفيذ هذا الأمر على الواقع فإننا باستطاعتنا حسم الموضوع عسكريا. نحن لا نتمنى ذلك ولكن أيضا لا نصبر أكثر من ذلك."

واقتربت قوات المعارضة من سرت من الشرق والغرب لكنها أحجمت عن شن هجوم شامل على المدينة أملا في ترتيب استسلام عن طريق التفاوض لسرت وهي مسقط رأس القذافي.

والقذافي هارب منذ أن سيطر معارضوه على مقره في العاصمة طرابلس يوم 23 أغسطس آب وانهار حكمه الذي استمر 42 عاما بعد احتجاجات بدأت قبل ستة أشهر ودعمها حلف شمال الأطلسي وبعض الدول العربية.

وقالت شبكة سكاي نيوز البريطانية نقلا عن حارس لخميس القذافي عمره 17 عاما إن القذافي كان في طرابلس حتى يوم الجمعة وتوجه منها إلى سبها في الجنوب.   يتبع