قوات المجلس الانتقالي الليبي تحاصر الموالين للقذافي في سرت

Mon Oct 10, 2011 4:40pm GMT
 

من رانيا الجمل وتيم جينور

سرت (ليبيا) 10 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت قوات المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا اليوم الاثنين انها تحاصر الموالين لمعمر القذافي في منطقة صغيرة بوسط سرت مسقط رأس الزعيم المخلوع لكن كثيرا من المدنيين ما زالوا يحاولون الفرار من الاشتباكات الضارية في الشوارع.

واثارت المعركة المطولة للسيطرة على سرت القلق بشأن وقوع عدد كبير من الاصابات بين المدنيين قد يثير عداء طويل الأجل يصعب معه على المجلس الوطني الانتقالي ان يوحد البلاد بعد انتهاء القتال.

وقال عبد السلام جاب الله وهو قائد وحدات تابعة للمجلس الوطني الانتقالي من شرق ليبيا لرويترز على خط الجبهة ان قوات القذافي محاصرة في حيين قرب البحر في مساحة كيلومترين مربعين تقريبا لكن ما زالت توجد مقاومة.

واضاف ان قوات المجلس الوطني تشتبك معها بالاسلحة الخفيفة لانه ما زالت هناك أسر داخل الحيين.

وبعد وقت قصير من حديثه خرجت مجموعة من ثلاث نساء وثلاثة أطفال صغار ورجلين مدنيين من منزل على الخط الامامي. وفتشهم مقاتلو المجلس الوطني قبل ان يسرعوا بهم الى سيارة انطلقت بهم وهم يرفعون أيديهم بعلامة النصر.

وقالت عائلة اخرى من ثلاث نساء ورجل توقفوا عند نقطة تفتيش في طريق خروجهم من سرت انهم حوصروا في منزلهم نتيجة للقتال.

وقالت امرأة من بينهم ذكرت ان اسمها ام اسماعيل "لم نكن نعرف من أين تأتي الضربات. الجميع يتعرضون للضرب طوال النهار وطوال الليل. لا توجد كهرباء ولا توجد مياه. لا يوجد شيء. لا يوجد حي لم يتعرض للضرب."

وبرغم زعم قادة قوات المجلس الوطني الانتقالي انهم لا يستخدمون الا الاسلحة الخفيفة فقد تحركت دبابات الى بعض التقاطعات الرئيسية وقصفت مواقع القوات الموالية للقذافي بينما كانت شاحنات صغيرة عليها اسلحة ثقيلة تخرج من وراء سواترها لتطلق النار بكثافة وهو ما كان يفعله ايضا الجنود الراجلون.   يتبع