مفوضة حقوق الانسان تنتقد الصين لامتناعها عن اعتقال البشير

Thu Jun 30, 2011 4:13pm GMT
 

جنيف 30 يونيو حزيران (رويترز) - انتقدت نافي بيلاي مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الانسان الصين بشدة اليوم الخميس لامتناعها عن اعتقال الرئيس السوداني عمر حسن البشير عندما زار بكين هذا الأسبوع بموجب مذكرة اعتقال دولية تتهمه بارتكاب جرائم حرب.

وقالت بيلاي ان من واجب كل الدول أن تضع حدا للافلات من العقاب على الجرائم الخطيرة.

واتهمت المحكمة الجنائية الدولية البشير بارتكاب جرائم حرب فيما يتعلق بالقتال في دارفور حيث قتل 300 ألف شخص على الأقل.

وكان البشير في زيارة دولة للصين هذا الأسبوع.

وقالت بيلاي في مؤتمر صحفي "هناك واجب ومسؤولية تقع على كاهل كل دولة بما في ذلك الصين لمساعدة المحكمة في تقديم الأشخاص المتهمين للعدالة."

وأضافت "لذا أعتقد انه أمر مخيب للآمال عندما لا تنهض الدول بمسؤولياتها. في هذه القضية على وجه الخصوص كانت هناك فرصة لضمان ان يمثل السيد البشير أمام المحكمة. العالم كله يؤيد المحاكمة."

ورفضت الصين دعوات من جانب جماعات معنية بحقوق الانسان لاعتقال البشير قائلة ان لها كل الحق في استضافة رئيس دولة تربطها بها علاقات دبلوماسية.

وقالت بيلاي "بصفتي قاضية سابقة في المحكمة الجنائية الدولية بوسعي أن أؤكد لكم ان المحكمة تضمن تماما حصول كل شخص على محاكمة عادلة وأن كل متهم يفترض انه بريء حتى تجد المحكمة دليلا كافيا لا يرقى اليه شك لإدانته."

واضافت "الأمر لا يتعلق باننا نطالب باعدام شخص نحن نطالب باعتقال شخص."

وقالت بيلاي ان مكتبها على اتصال دائم بالسلطات الصينية لبحث كل القضايا بما في ذلك ما يتعلق بوضع حقوق الانسان في الصين.

أ س - ع م ع (سيس)