مقتل عشرة أشخاص في صنعاء مع تصاعد الصراع العسكري

Tue Sep 20, 2011 5:38pm GMT
 

(لرفع عدد القتلى وإضافة تصريحات وخلفية)

من اريكا سولومون ومحمد الغباري

صنعاء 20 سبتمبر أيلول (رويترز) - أسفرت معارك مستعرة في الشوارع بين الموالين والمعارضين للرئيس اليمني علي عبد الله صالح عن مقتل عشرة أشخاص في العاصمة صنعاء اليوم الثلاثاء مع تفاقم الأزمة التي أثارها القمع الرسمي العنيف للاحتجاجات مقتربة من حافة الحرب الأهلية.

وتوقف إطلاق النار على ما يبدو بعد الظهر ولكن كلا من المعارضة والحكومة تعهدت بالدفاع عن نفسها ضد أي اعتداء في المدينة التي باتت مقسمة إلى مناطق للسيطرة فيما بينهما.

ولاقي 66 شخصا على الأقل حتفهم منذ يوم الأحد عندما زاد الإحباط من رفض صالح قبول خطة لنقل السلطة بعد أن أصيب بجروح خطيرة في محاولة اغتيال في يونيو حزيران.

وأدى هذا بشكل متزايد إلى تحول العنف السائد في الانتفاضة الشعبية المستمرة من ثمانية أشهر من إطلاق النار على حشود المحتجين إلى مواجهة عسكرية بين القوات الموالية للرئيس والقوات والقبائل التي انحازت لصفوف المعارضة.

وتخشى القوى العالمية أن يعرض انتشار الفوضى في اليمن - مقر جناح القاعدة في جزيرة العرب - شحنات النفط العالمية للخطر ويزيد خطر وقوع هجمات على اهداف غربية.

وقالت مصادر في المعارضة والحكومة إنهما تجريان محادثات لإيجاد حل للأزمة السياسية. وقال دبلوماسي غربي لرويترز إن الوسطاء يحاولون التشبث بالاتجاه الإيجابي الذي كانت تسير فيه المفاوضات قبل أيام قليلة.

وقال الدبلوماسي "كل الأدلة تشير إلى أننا مستمرون مع السياسة والصراع المعهودين في اليمن. سيجلسون ويجرون محادثات ولكن دون أن يتوصلوا إلى اتفاق لتنطلق من جديد في المستقبل."   يتبع