اتساع نطاق الشغب في بريطانيا وكاميرون يتعهد بحملة صارمة

Wed Aug 10, 2011 7:15pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل)

من ستيفانو أمبروجي وأنجوس ماك سوان

لندن 10 أغسطس اب (رويترز) - قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون اليوم الاربعاء ان "معركة مضادة تجري" لاعادة القانون والنظام الى شوارع بريطانيا لكن أعمال الشغب والنهب والحرق العمد التي تقوم بها مجموعات من الشبان امتدت من لندن الى مدن اخرى الليلة الماضية.

واشتبكت مجموعات من الشبان الملثمين مع الشرطة في معارك في مدينتي مانشستر وليفربول في شمال انجلترا وفي منطقة ميدلاندز مساء امس الثلاثاء.

وحطموا واجهات المتاجر ونهبوا أجهزة التلفزيون والملابس التي صممتها كبرى بيوت الازياء وأضرموا النار في المباني بينما وجدت الشرطة المسلحة بالدروع والهراوات صعوبة في احتواء الاضطرابات.

ونتيجة لتعزيز وجود الشرطة كانت لندن نفسها هادئة نسبيا بعد ثلاثة أيام من الاضطرابات العنيفة التي أثارت تساؤلات بشأن حالة الانقسام في بريطانيا الحديثة. ولندن مركز مالي دولي وستستضيف دورة الالعاب الاولمبية في الصيف القادم.

وتولى نحو 16 ألف شرطي حراسة شوارع لندن مساء أمس الثلاثاء. وأغلقت المتاجر والحانات والشركات أبوابها في عدة مناطق في وقت مبكر بعد تغطية نوافذ العرض وسادت العاصمة اجواء مدينة تحت الحصار.

وقال كاميرون بعد اجتماع عقدته اليوم الاربعاء اللجنة الحكومية التي تعالج الأزمات المتعلقة بالامن القومي "كنا نحتاج الى معركة مضادة وتجري الان معركة مضادة... ستحصل الشرطة على كل ما تحتاجه من موارد."

وأضاف ان هذا يشمل طلقات بلاستيكية أو مطاطية ومدافع المياه.   يتبع