أمريكا تتهم سوريا بتنظيم احتجاجات خارج سفارتها في دمشق

Sun Jul 10, 2011 9:14pm GMT
 

واشنطن 10 يوليو تموز (رويترز) - اتهمت الولايات المتحدة سوريا بتنظيم احتجاج غاضب استمر 31 ساعة خارج السفارة الأمريكية في دمشق يومي الجمعة والسبت بينما أبلغ السفير الأمريكي وزير الخارجية السوري بان مثل هذا "التحريض" المناهض للولايات المتحدة يجب أن يتوقف.

وكانت سوريا قالت في وقت سابق اليوم الأحد انها استدعت سفيري الولايات المتحدة وفرنسا في دمشق للاحتجاج على زيارتهما لمدينة حماة الأسبوع الماضي دون تصريح من السلطات.

ونقلت وكالة الانباء العربية السورية (سانا) عن وزارة الخارجية قولها إن زيارتي السفيرين الامريكي روبرت فورد والفرنسي ايريك شوفالييه لحماه "تشكلان تدخلا واضحا بشؤون سوريا الداخلية وهذا يؤكد وجود تشجيع ودعم خارجي لما من شأنه زعزعة الامن والاستقرار في البلاد."

وفي واشنطن قالت وزارة الخارجية الأمريكية ان الحكومة السورية اختارت ان تحتج على زيارة فورد لحماه بتنظيم احتجاج امام السفارة استمر 31 ساعة يومي الجمعة والسبت حيث رشق المحتجون السفارة بالطماطم (البندورة) والبيض والزجاج والحجارة.

وقالت الوزارة في رد مكتوب على استفسارات ان فورد عبر عن استياء الولايات المتحدة بخصوص هذه الأحداث في اجتماع كان مقررا بالفعل اليوم الأحد مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم.

واضافت الوزارة ان الاجتماع تم بطلب من السفارة الأمريكية وكان مقررا منذ يوم الخميس.

وتابعت "السفير فورد لم يستدع من جانب وزارة الخارجية (السورية)."

لكنها اضافت ان المعلم قدم للسفير خلال الاجتماع شكوى رسمية بخصوص زيارته لحماة.

وقالت الوزارة ان فورد "أوضح ان قيام الحكومة السورية بتحريض السوريين على الولايات المتحدة بوسائل من بينها الاحتجاجات امام السفارة الامريكية ينبغي ان يتوقف."

أ س - ع م ع (سيس)