فرنسا: آن الأوان لحل سياسي في ليبيا

Sun Jul 10, 2011 10:24pm GMT
 

من جون أيريش

باريس 11 يوليو تموز (رويترز) - غيرت فرنسا موقفها بشأن انتفاضة ليبيا فيما يبدو إذ أشارت اليوم الأحد إلى أنه لا حل عسكريا للوضع هناك وأن مؤيدي الزعيم الليبي معمر القذافي والمعارضين ينبغي أن يبدأوا مفاوضات مباشرة.

لكن باريس قالت أيضا إن هدفها ما زال هو تنحي القذافي عن السلطة في نهاية المطاف. وهو شرط من شبه المؤكد أن يرفضه القذافي.

وقال وزير الدفاع الفرنسي جيرار لونجيه لمحطة تلفزيون محلية اليوم إن الوقت حان كي يجلس الطرفان الى الطاولة للوصول إلى تسوية سياسية.

وتقدمت فرنسا مع بريطانيا الصفوف في الحملة العسكرية الجوية التي يقودها حلف شمال الأطلسي في ليبيا في إطار تفويض من الأمم المتحدة لحماية المدنيين. وكانت فرنسا أول من وجه ضربات جوية الى القوات الموالية للقذافي في مارس آذار.

ولكن على مدى أكثر من ثلاثة شهور من القصف حار زعماء العالم في سبل انهاء الحرب. فالمعارضون الليبيون يسيطرون على أجزاء كبيرة من شرق ليبيا وخففوا حصار مدينة مصراتة ولكنهم لم يفلحوا في شق طريقهم نحو طرابلس على الرغم من هجمات حلف الأطلسي على قوات القذافي.

وقاوم القذافي دعوات رحيله عن السلطة في مواجهة الهجوم الذي يشنه معارضون يسعون لإنهاء حكمه المستمر منذ 41 عاما.

وقال لونجيه لمحطة (بي.إف.إم) التلفزيونية "موقف المجلس الوطني الانتقالي المعارض بعيد جدا عن المواقف الأخرى. الآن هناك حاجة للجلوس حول الطاولة."

وطالب المعارضون مرارا بتنحي القذافي قبل بدء أي مفاوضات لانتقال سياسي. وهو ما رفضته الدائرة المحيطة بالقذافي مرارا.   يتبع