كاميرون: بإمكان بريطانيا البقاء في ليبيا ما دامت هناك حاجة لذلك

Tue Jun 21, 2011 3:53pm GMT
 

(لاضافة خلفية)

لندن 21 يونيو حزيران (رويترز) - قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون اليوم الثلاثاء إن بإمكان بلاده مواصلة حملتها العسكرية في ليبيا طالما لزم الامر.

وجاء ذلك في أعقاب تصريحات من قادة عسكريين بريطانيين بارزين شككوا فيها في امكانية استمرار التدخل البريطاني العسكري لفترة طويلة.

وقال كاميرون في مؤتمر صحفي "أنا على ثقة تامة في أن بإمكاننا الصمود أمام هذا الضغط ومواصلة هذه المهمة ما دام كان ذلك ضروريا."

وأضاف "الوقت في صالحنا وليس في صالح (الزعيم الليبي معمر) القذافي."

ويشكو القادة العسكريون البريطانيون من ضغط القتال على جبهتين في افغانستان وضد قوات الزعيم الليبي معمر القذافي في حين يواجهون خفضا في الانفاق العسكري للحد من عجز الميزانية الوطنية.

ونقلت صحيفة اليوم الثلاثاء عن مذكرة لقائد العمليات القتالية بسلاح الجو سيمون بريانت قوله ان بعض قطاعات من سلاح الجو الملكي "في حالة اجهاد" وان الروح المعنوية بين الطيارين منخفضة.

وذكرت صحيفة ديلي تليجراف عن بريانت قوله ان قدرة القوات الجوية على التعامل مع الاحداث المفاجئة ستتقلص اذا استمرت الحملة الليبية لما بعد سبتمبر ايلول.

وقال "عمليتان متزامنتان تشكلان ضغطا كبيرا على العتاد والافراد. اذا تجاوزت العملية ...(في ليبيا) افتراضات التخطيط الدفاعي فمن المرجح ان تتقلص القدرة المستقبلية على القتال."   يتبع