مصر واسرائيل ترغبان في اعادة العلاقات الى طبيعتها بعد اقتحام السفارة

Sun Sep 11, 2011 4:26pm GMT
 

(لإضافة رد الفعل في ايران)

من مها الدهان وادموند بلير

القاهرة 11 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت مصر وإسرائيل اليوم الأحد إنهما تريدان استئناف الانشطة الدبلوماسية الطبيعية بعد عودة السفير الإسرائيلي الى بلاده عقب اقتحام السفارة في القاهرة خلال احتجاجات عنيفة.

ويسعى المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون مصر منذ الاطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في 11 فبراير شباط جاهدا لاحتواء الغضب الشعبي بشأن مقتل خمسة من أفراد قوات الامن المصرية الشهر الماضي على ايدي القوات الاسرائيلية.

ودعت الولايات المتحدة مصر إلى حماية البعثة الإسرائيلية. وتقدم واشنطن معونات لمصر بمليارات الدولارات من بينها مساعدات عسكرية منذ توقيع معاهدة السلام مع إسرائيل عام 1979.

وقالت إسرائيل انها تجرى محادثات بشأن عودة السفير اسحق ليفانون وطاقم السفارة ولكنها تريد ضمانات امنية.

وقال محمد حجازي المتحدث باسم مجلس الوزراء المصري "جرى تعزيز الامن امام السفارة. عودة الامور لطبيعتها هدف الجانبين."

وكانت قوات الامن ترابط قرب السفارة اليوم الاحد في زهاء 16 شاحنة وكذلك افراد من الشرطة العسكرية في ثلاث حافلات. كما وقفت في المنطقة ناقلتا جند مدرعتان ومركبات اخرى.

وسار المحتجون إلى السفارة يوم الجمعة في ثاني تعبير عن الغضب منذ حادث مقتل أفراد قوات الامن المصرية.   يتبع