رئيس الوزراء الليبي الجديد اكاديمي غير بارز اعلاميا

Tue Nov 1, 2011 6:03pm GMT
 

من اوليفر هولمز

طرابلس أول نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - عبد الرحيم الكيب الذي اختاره المجلس الانتقالي الليبي رئيسا لحكومة مهمتها ادارة انتقال صعب من حرب اهلية الى الديمقراطية هو اكاديمي مولود في طرابلس قضى عقودا في الخارج ولديه القليل من الخبرة السياسية.

ولم يكن الكيب صاحب ظهور ملفت. فحين حصل على 26 صوتا من اصل 51 ادلي بها المجلس الوطني الانتقالي في وقت متأخر من مساء امس الاثنين ملأت همسات مرتبكة القاعة.

ولم يحصل وزير النفط المؤقت علي الترهوني الذي كان المرشح الاوفر حظا للفوز بالمنصب سوى على ثلاثة اصوات.

وفي مؤتمر صحفي تمت الدعوة له على عجل بعد التصويت اشاد الكيب بالتضحيات التي قدمها الليبيون للتخلص من حكم القذافي المستبد والذي استمر 42 عاما.

وقال استاذ الهندسة الكهربائية صاحب الصوت الهاديء متحدثا بالانجليزية "نحيي ونتذكر الثوار الذين لن ننساهم. لن ننسى عائلاتهم.

"نتعهد بأن نبني وطنا يحترم حقوق الانسان لكننا نحتاج وقتا. نتوسل اليكم ان تعطونا الوقت لنفكر في جميع القضايا المثارة" في اشارة على ما يبدو الى اتهامات جماعات حقوق الانسان لمقاتلي المجلس الوطني الانتقالي بارتكاب اعمال قتل انتقامية وانتهاكات الاخرى.

وتعهد الكيب بتشكيل حكومة في غضون اسبوعين لكنه لم يقدم تفاصيل تذكر بشأن كيف ستتصدى للتحديات الهائلة التي تواجه ليبيا التي لا تزال تترنح جراء ثمانية اشهر من الحرب الاهلية.

والى جانب الاعداد للانتخابات سيكون على حكومة الكيب ان تسرح المقاتلين المناهضين للقذافي او ان تدمجهم في جيش جديد.   يتبع