استطلاع: نصف الفرنسيين يريدون فوز اليسار في الانتخابات

Sun Aug 21, 2011 6:38pm GMT
 

باريس 21 أغسطس ىب (رويترز) - أشار استطلاع للرأي أجرته مؤسسة فيافواس إلى أن أكثر قليلا من نصف الفرنسيين يريدون أن يفوز الحزب الاشتراكي وهو حزب المعارضة الرئيسي في انتخابات الرئاسة التي ستجرى عام 2012 لوضع حد لخكم المحافظين ثلاث فترات متعاقبة.

وأشار الاستطلاع الذي ستنشر نتائجه غدا الاثنين في صحيفة ليبراسيون اليومية إلى أن 53 في المئة ممن استطلعت آراؤهم يريدون أن يفوز اليسار في الانتخابات مقابل 35 في المئة يريدونه أن يخسر.

وهذه الأرقام قريبة من نتائج استطلاع سابق للرأي أجري في أغسطس آب عام 2010 وأشار إلى أن 55 في المئة يريدون فوز اليسار مقابل 35 في المئة يريدون أن يهزم. ويشير ذلك إلى أن فضيحة الاعتداء الجنسي التي أطاحت بالمدير السابق لصندوق النقد الدولي دومينيك ستروس كان من سباق الرئاسة لم تشوه صورة الاشتراكيين.

وكان ستروس كان مرشح اليسار المرجح في انتخابات الرئاسة التي ستجرى على جولتين في في ابريل نيسان ومايو أيار المقبلين. ومرشح اليسار المرجح حاليا هو زعيم الحزب الاشتراكي السابق فرانسوا أولاند.

وردا على سؤال عما إذا كان من شملهم الاستطلاع يريدون فوز مرشح معين قي الانتخابات أم لا قال 47 في المئة "نعم" لأولاند و39 في المئة لأقرب منافسيه مارتين أوبري و28 في المئة للرئيس الحالي نيكولا ساركوزي الذي يتوقع على نطاق واسع أن يسعى للاستمرار في المنصب لفترة ولاية ثانية.

وجاء في المرتبتين التاليتين بفارق بسيط فرانسوا بيرو وجان لوي بورلو اللذان ينتميان إلى تيار الوسط حيث حصلا على موافقة 25 في المئة و22 في المئة على الترتيب ممن شملهم الاستطلاع.

وأشار الاستطلاع في الوقت نفسه إلى أن 62 في المئة ممن شملهم يعتقدون أن اليسار لن يكون أفضل من اليمين في التصدي للأزمة الاقتصادية الحالية.

كما أشار إلى أن نسبة شعبية ساركوزي ارتفعت إلى 36 في المئة من 34 في المئة في يوليو تموز. وتراجعت نسبة الذين أعطوه تقييما سلبيا إلى 59 في المئة من 62 في المئة في يوليو تموز ومن 66 في المئة في يونيو حزيران.

وشمل الاستطلاع 1003 أشخاص وأجري يومي 18 و19 أغسطس آب.

ع ا ع - ع م ع (سيس)