مقابلة-زيباري يحذر من التدخل الأجنبي في العراق

Wed Dec 21, 2011 8:21pm GMT
 

من رانيا الجمل

بغداد 21 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري اليوم الأربعاء إن العراق سيكون عرضة لمزيد من التدخل الاقليمي في شؤونه ما لم يتوصل زعماؤه على وجه السرعة إلى حل للأزمة السياسية بين الحكومة التي يقودها الشيعة وبين منافسيها السنة.

وقال في مقابلة مع رويترز إن التصعيد ليس في مصلحة أي طرف.

واضاف أن استمرار تفتت الجبهة الداخلية سيشجع من يريدون التدخل في شؤون البلاد ولذلك من المهم للغاية التصدي لهذه الأزمة بأسرع ما يمكن.

وسعت حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي لاعتقال طارق الهاشمي النائب السني للرئيس العراقي متهمة إياه بإدارة فرقة اغتيالات وطالبت البرلمان بسحب الثقة من منافس آخر للمالكي وهو نائبه صالح المطلك بعدما شبه رئيس الوزراء بصدام حسين.

ويمكن أن يقوض النزاع الذي شب بعد أيام من اكتمال انسحاب القوات الأمريكية من العراق اتفاق تقاسم السلطة الهش بين الشيعة والسنة والأكراد.

وقال زيباري إن الأزمة جاءت في وقت غير مناسب بالنسبة للعراق حيث تزامنت مع انسحاب آخر القوات الأمريكية معتبرا أن أكبر تحد يواجه العراق بعد انسحاب القوات الأمريكية هو تحد سياسي ويليه الأمن.

واضاف انه يجب عدم السماح للدول المجاورة بأن تظن أنها يمكن أن تملأ الفراغ بعد انسحاب القوات الأمريكية وتتدخل في شؤون العراق.

وقال إن العراق لن يكون أداة في أيدي الآخرين.   يتبع