21 آب أغسطس 2011 / 20:27 / منذ 6 أعوام

الأسد يحذر من عمل عسكري ضد سوريا ويقول ان الاضطرابات اصبحت اكثر تسلحا

(لاضافة مقتبسات وتفاصيل)

بيروت 21 أغسطس اب (رويترز) - قال الرئيس السوري بشار الأسد اليوم الأحد ان الاضطرابات التي تجتاح البلاد منذ اكثر من ستة اشهر تحولت باتجاه العمل المسلح في الاسابيع الاخيرة وحذر من اي عمل عسكري يستهدف سوريا.

وقال الاسد في مقابلة اذاعها التلفزيون السوري "بالنسبة للوضع الامني حاليا فانه تحول باتجاه العمل المسلح اكثر خاصة في الاسابيع القليلة الماضية وتحديدا الجمعة الماضية."

وأضاف "لكن في الواقع نحن قادرون على ان نتعامل معه وبدانا بتحقيق انجازات امنية مؤخرا لا نعلن عنها الان لضرورة نجاح هذه الاجراءات."

وتابع "لست قلقا من هذه الاحداث حاليا. نعم الوضع من الناحية الامنية افضل."

وزادت الضغوط الدولية على الاسد وحثته الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون على التنحي وفرضوا عقوبات جديدة احتجاجا على قمع المظاهرات التي تقول الأمم المتحدة إن 2000 مدني لاقوا حتفهم خلالها.

وتلقي السلطات السورية باللوم في أعمال العنف على مجموعات مسلحة من المتطرفين تقول إنهم قتلوا 500 من أفراد الشرطة والجنود منذ اندلاع الانتفاضة في مارس آذار.

ورد الاسد على المطالب الامريكية والاوروبية بتنحيه قائلا "كلامكم ليس له قيمة... هذا الكلام لا يقال لرئيس لا يعنيه المنصب.. لا يقال لرئيس لم تأت به الولايات المتحدة ولم يأت به الغرب.. أتى به الشعب السوري."

وقال الاسد ردا على سؤال بشأن احتمال توجيه ضربة الى سوريا من حلف شمال الاطلسي "طبعا اي عمل ضد سوريا ستكون تداعياته اكبر بكثير مما يمكن ان يحتملوه لعدة اسباب السبب الاول هو الموقع الجغرافي السياسي لسوريا السبب الثاني هو بالامكانيات السورية التي يعرفون جزءا منها ولا يعرفون الاجزاء الاخرى والتي لن يكون بمقدورهم تحمل نتائجها."

وكشف الاسد للمرة الاولى عن تلقي سوريا تهديدات قائلا "بدأت تأتينا التهديدات بشكل مستمر لدرجة ان هناك خرائط عسكرية ارسلت لنا تحدد الاهداف التي ستقصف في سوريا. هذا الشيء يتكرر من وقت لاخر. طبعا هذه المعلومات اتحدث بها للمرة الاولى. نفس الشيء بالنسبة للتهديد بالعمل العسكري وللتهديد بمجلس الامن."

واضاف "نحن علينا ان نفرق بين الحرب النفسية والحقائق من دون ان نهمل هذا التهويل لا نلغي اي احتمال ولكن لا يدفعنا للخوف."

وتوقع اجراء الانتخابات البرلمانية في سوريا في شهر فبراير شباط العام المقبل.

وقال الاسد "الزمن المتوقع لانتخابات مجلس الشعب هو في شهر شباط (فبراير) 2012."

وعبر عن شعوره بالثقة والاطمئنان بشأن الوضع في سوريا قائلا "لا أعتقد أننا في مواجهة أزمة ستنهي سوريا.. فالخيار الطبيعي الذي استطيع أن أتحدث عنه لنفسي أن أقول بأنني مطمئن لأن الشعب السوري كان دائما يخرج أقوى وبشكل طبيعي هذه كأي أزمة سوف تعطيه المزيد من القوة.. ولذلك أنا لا أشعر بالقلق ولا أدعو أحداً للقلق وأطمئن القلقين."

ل ب - ع م ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below