بطرس غالي: مشاكل مصر الكبيرة تتعرض للتجاهل

Sun Dec 11, 2011 9:32pm GMT
 

من كريسبيان بالمر ودينا زايد

القاهرة 11 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة بطرس بطرس غالي اليوم الأحد إنه ينبغي للساسة الجدد في مصر تحويل اهتمامهم من الفوز بأصوات الناخبين في الداخل إلى ضمان التأييد في الخارج لحل مشاكل مصر الملحة من اقتصاد آخذ في التراجع ونقص محدق في المياه وانفجار سكاني.

وأضاف بطرس غالي الذي شغل منصب الأمين العام للأمم المتحدة من 1992 إلى 1996 أن الطبقة السياسية الجديدة في مصر بما في ذلك الأحزاب الاسلامية التي سجلت تقدما في المرحلة الأولى للانتخابات البرلمانية تتجاهل مشاكل البلاد.

وقال لرويترز "مشاكل مصر لا يمكن حلها في مصر. فهي تتطلب تعاون دول أخرى" مضيفا أن موقع القاهرة في قلب الشرق الأوسط سيرغم قادتها الجدد على النظر إلى الخارج.

وبعد الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير شباط تتقدم مصر نحو عضر جديد من الحكم الديمقراطي وبرز الإسلاميون بعد عقود من القمع كقوة كبيرة في الساحة السياسية.

وقال بطرس غالي البالغ من العمر 89 عاما "معارضتي للحركة الأصولية ليست للحركة في حد ذاتها. إنها حقيقة أنهم سيغلقون الأبواب ويعزلون أنفسهم."

وأضاف متحدثا في مقر المجلس القومي لحقوق الإنسان الذي يرأسه "هناك مشاكل لا يتحدث عنها أحد وهي مشاكل ملحة."

ومن بين المشاكل الكبيرة تراجع الاقتصاد حيث يحجم السياح والمستثمرون عن المجيء الى البلاد بسبب الاضطرابات. ومن الصعوبات الأخرى الحاجة لإعالة مليون أو مليوني شخص يضافون سنويا إلى السكان البالغ عددهم بالفعل 80 مليون نسمة.

كما تلوح في الأفق أزمة مياه مع تطلع الدول الأفريقية جنوبا إلى الاستفادة بشكل أكبر من نهر النيل على حساب مصر.   يتبع