محادثات نووية نادرة لدول الشرق الأوسط وسط مقاطعة ايرانية

Mon Nov 21, 2011 10:01pm GMT
 

(لاضافة كلمة إسرائيل وتفاصيل)

من فريدريك دال

فيينا 21 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - جلست اسرائيل وجيرانها العرب في نفس الغرفة اليوم الاثنين في محادثات نادرة تتعلق بحظر الاسلحة النووية في الشرق الاوسط لكن الاجتماع شابه غياب ايران التي قاطعت المحادثات.

وانتقدت دول عربية لاسيما سوريا اسرائيل بشأن الترسانة النووية التي يعتقد على نطاق واسع انها تمتلكها رغم انها لم تؤكد ذلك رسميا قط.

لكن رغم الانتقادات العربية المتوقعة لإسرائيل وصف مشاركون اليوم الاول للاجتماع المغلق الذي يستمر يومين بأنه كان أقل تصادما من التصريحات الساخنة التي تميز عادة المناقشات العلنية بشأن هذه القضية الحساسة.

وقال دبلوماسي عربي "المناخ جيد". وقال مبعوث غربي بشأن أول جلسة "كانت بناءة فيما يبدو".

من جانبها أوضحت إسرائيل رؤيتها بأن المنطقة غير مستعدة حتى الآن لإقامة منطقة حظر للأسلحة النووية واستشهدت على ذلك بالاضطرابات السياسية والعداء وغياب الثقة إلى جانب مقاطعة إيران للاجتماع.

ونقل عن ديفيد دانييلي نائب المدير العام لهيئة الطاقة الذرية الإسرائيلية قوله خلال الاجتماع "لا يمكن إطلاق مثل هذه العملية إلا عندما توجد علاقات سلمية طبيعية في المنطقة وعندما تتراجع نظرة التهديد لدى الجميع وإلا بعد إرساء الثقة الأساسية بين دول المنطقة."

ووصف الاجتماع الذي تستضيفه الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأنه محاولة لها أهمية رمزية لجمع كل الخصوم بالمنطقة في نفس المكان رغم أنه من غير المتوقع أن يتمخض عن نتيجة ملموسة.   يتبع