اسرائيل تتنصل من جهود منظمة ايرانية محظورة للتواصل مع امريكا

Mon Dec 12, 2011 4:34pm GMT
 

من دان وليامز

القدس 12 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - نأت اسرائيل بنفسها اليوم الاثنين عن جهود منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة التي ساعدت في كشف البرنامج النووي الايراني لرفع اسمها من القائمة السوداء الامريكية للمنظمات الارهابية.

وحظيت حملة المنظمة للتقارب مع ادارة اوباما بتأييد في الحزبين الديمقراطي والجمهوري في واشنطن في وقت تتردد فيه تكهنات واسعة النطاق بأن اسرائيل وحلفاء غربيين يكثفون عمليات التخريب في ايران ربما باستخدام معارضين محليين.

وخلال افادة للصحفيين الاجانب سئل نائب رئيس الوزراء موشي يعلون عما اذا كانت اسرائيل تدعم حملة مجاهدي خلق فقال "كلا. نحن لا نعتبرها مفيدة لنا ونحن لا نتدخل في الشؤون الداخلية لايران."

وأدرجت واشنطن مجاهدي خلق في قائمتها الخاصة بالمنظمات الارهابية الاجنبية عام 1997 حيث كانت ادارة كلينتون آنذاك تتصور ان مثل هذه الخطوة يمكن ان تساعد في فتح حوار مع طهران.

ونبذت الجماعة التي تتمركز خارج ايران العنف في 2001.

وبعد عام قدمت اول تقرير علني مفصل عن المشروعات النووية الايرانية السرية في نطنز واراك. ورفعت بريطانيا والاتحاد الاوروبي اسم مجاهدي خلق من قائميهما الخاصتين بالمنظمات الارهابية في 2008 و2009 على الترتيب.

أما في الولايات المتحدة فأمرت محكمة العام الماضي وزارة الخارجية بمراجعة وضع المنظمة الايرانية. وزادت الدعوات لرفع المنظمة من القائمة بعدما اغارت القوات العراقية على قاعدة لمجاهدي خلق شمال شرقي بغداد قرب الحدود الايرانية في عملية في الثامن من ابريل نيسان قال مسؤول بالامم المتحدة انها خلفت ما لا يقل عن 34 قتيلا.

وقال يعلون انه يتعين "بطريقة او أخرى" منع ايران من الوصول الى سبل صنع قنبلة نووية وهو أمر وصفه "بالكابوس". لكنه رفض التطرق الى ما اذا كان ذلك يشمل قيام إسرائيل بتوجيه ضربات عسكرية وقائية او تنفيذ هجمات سرية.   يتبع