الامم المتحدة تحاول دعم السلام باليمن وفرار سجناء من القاعدة

Mon Dec 12, 2011 6:02pm GMT
 

من محمد مخشف

عدن 12 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - دعا مبعوث الامم المتحدة الذي كان وراء اتفاق نقل السلطة في اليمن اليوم الاثنين الى إشراك الانفصاليين الجنوبيين والمتمردين الشيعة الشماليين في جهود حل الازمة في الوقت الذي بدا فيه اتفاق السلام الهش متماسك فيما يبدو في العاصمة صنعاء.

وجاءت تصريحات المبعوث جمال بن عمر اثناء زيارة لميناء عدن الجنوبي حيث هرب ما لا يقل عن 16 سجينا من بينهم بعض أعضاء القاعدة من خلال نفق اليوم الاثنين في انتكاسة لجهود مكافحة الاسلاميين المتشددين.

وشكلت حكومة جديدة الاسبوع الماضي بعد ان سلم الرئيس على عبد الله صالح السلطة الى نائبه عبد ربه منصور هادي بموجب المبادرة الخليجية وتواجه تلك الحكومة الان العديد من التحديات.

ومن بين هذه التحديات تداعي الاقتصاد وعودة مشاعر الانفصال في الجنوب وتمرد الحوثيين الشيعة في محافظة صعدة الشمالية.

واجتمع بن عمر مساء امس الاحد مع زعماء جنوبيين يطالبون بالانفصال. وهو يزور اليمن للاشراف على تنفيذ الاتفاق الخليجي الذي ساهم في التوصل اليه الشهر الماضي بين صالح وزعماء المعارضة.

وقال بن عمر ان هناك حاجة لمزيد من العمل لكي ينجح اتفاق السلام مضيفا ان من الضروري ان تضم العملية السياسية فئات لم تشارك بصورة مباشرة في المفاوضات التي ادت الى الاتفاق.

وتابع ان من بين هذه الفئات الحوثيين والحراك الجنوبي والشباب مضيفا أنه سيتعين بذل جهود جادة للتعامل مع مظالمها.

وكان مئات الاشخاص في مطار عدن عندما وصل بن عمر وكانوا يرفعون لافتات تدعو الجنوب للثورة.   يتبع