المعارضة: منشقون يأسرون جنودا سوريين في شمال البلاد

Mon Jan 2, 2012 6:11pm GMT
 

من دومنيك إيفانز

بيروت 2 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت المعارضة ان منشقين عن الجيش السوري اسروا عشرات من افراد قوات الامن بعد أن سيطروا على نقطتي تفتيش عسكريتين بمحافظة ادلب الشمالية اليوم الاثنين في الوقت الذي صرح فيه الأمين العام للجامعة العربية بأن بعثة المراقبة التابعة للجامعة تحقق تقدما.

وقالت المعارضة ان المنشقين اشتبكوا أيضا مع قوات الامن عند نقطة تفتيش ثالثة مما اسفر عن مقتل واصابة عدد غير معروف من الجنود المواليين للرئيس بشار الاسد.

ويسعى الاسد جاهدا لسحق الانتفاضة الشعبية وتفادي مصير زعماء أطاحت بهم انتفاضات "الربيع العربي".

وبعد عشرة أشهر استمر فيها العنف الذي قالت الامم المتحدة إنه أودى بحياة ما يزيد على خمسة الاف شخص قضت بعثة المراقبين العرب الاسبوع الاخير في تقييم مدى التزام الاسد بالمبادرة العربية.

وقال الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي في تصريحات تتسم ببعض التفاؤل ان الجيش السوري انسحب من المناطق السكنية ويرابط على مشارف المدن لكن اطلاق النار مستمر وما زال القناصة يمثلون خطرا.

وقال العربي "نعم هناك اطلاق نار..اخر تقرير تليفوني ..هناك اطلاق نار..اطلاق نار من اماكن مختلفة بحيث من الصعب القول من اطلق النار على من." وتابع "قناصة نعم هناك قناصة ونرجو أن تختفي هذه المظاهر كلها."

وطالب العربي الحكومة السورية بالالتزام الكامل بما وعدت به.

وتدعو مبادرة الجامعة العربية الأسد إلى سحب القوات والدبابات من الشوارع والافراج عن المعتقلين واجراء حوار مع المعارضة.   يتبع