مدعي المحكمة الدولية يسلم بإمكان محاكمة سيف الاسلام في ليبيا

Tue Nov 22, 2011 5:20pm GMT
 

من عمر يونس وعلي شعيب

طرابلس 22 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - سلم المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو اوكامبو اليوم الثلاثاء بإمكان محاكمة سيف الإسلام القذافي في ليبيا لا أمام المحكمة في لاهاي وهو ما يعني إمكان الحكم عليه بالاعدام إذا أدين.

وبينما اجتمع مورينو اوكامبو مع مسؤولين في طرابلس استعد المجلس الوطني الانتقالي لاعلان تشكيل حكومة جديدة سيتعين عليها التوفيق بين المصالح الاقليمية والعقائدية التي يهدد التنافس بينها بالاخلال بالاستقرار الهش في البلاد.

وبعد ثلاثة اشهر من انهاء سيطرة معمر القذافي على ليبيا وبعد شهر من مقتل الزعيم السابق بالقرب من مسقط رأسه تسعى ليبيا جاهدة لبناء مؤسسات جديدة على انقاض حكمه الذي استمر 42 عاما.

ووجهت المحكمة الجنائية الدولية التي يقع مقرها في لاهاي الى سيف الاسلام تهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية. لكن مورينو اوكامبو قال ان سيف الاسلام الذي اعتقل يوم السبت الماضي يمكن ان يحاكم داخل ليبيا ما دامت المحاكمة ستلتزم بمعايير المحكمة الجنائية الدولية.

وقال للصحفيين لدى وصوله إلى طرابلس "سيف اعتقل لذلك فانا هنا لضمان التعاون. في مايو طلبنا مذكرة اعتقال لانه لم يكن بمقدور الليبيين إقرار العدالة في ليبيا. أما الان والليبيون مصممون على إقرار العدالة وبمقدورهم إقرار العدالة فسنساعدهم على القيام بذلك ومن ثم فهذا هو النظام."

وأضاف "المحكمة الجنائية الدولية تتحرك عندما لا يستطيع النظام الوطني التحرك. وقد قرروا ان يفعلوا ذلك ولهذا فنحن هنا لنعرف ونفهم ما يفعلونه وللتعاون."

ووعد المسؤولون الليبيون بإجراء محاكمة عادلة لكن القوانين الليبية ما زالت تتضمن عقوبة الاعدام بينما أقصى عقوبة يمكن ان تنزلها المحكمة الدولية بالمتهم هي السجن مدى الحياة.

وقال مورينو اوكامبو "ينص القانون على ان الاولوية للنظام الوطني. اذا أجروا المحاكمة هنا فسنناقش معهم كيفية إطلاع القضاة على المعلومات وبامكانهم القيام بذلك. لكن قضاتنا يجب ان يشاركوا."   يتبع